الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

من نحن:

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حزب سياسي كفاحي يعمل لتوعية وتنظيم وقيادة الجماهير الفلسطينية من أجل استعادة الحقوق الوطنية الفلسطينية وفي مقدمتها حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس كهدف مرحلي على طريق تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني، وإقامة دولة فلسطين الديمقراطية التي يعيش مواطنيها جميعاً بمساواة كاملة بدون تمييز في الحقوق والواجبات وبمعزل عن اللون والعرق والجنس والمعتقد. وهو يناضل من أجل إقامة مجتمع اشتراكي خال من الاستغلال، قائم على المبادئ الديمقراطية والإنسانية على طريق تحقيق مجتمع عربي اشتراكي موحد.

وفي فهم وتحليل وتغيير الواقع وقراءة ظواهره المختلفة تسترشد الجبهة بالفكر الماركسي بجوهره المنهج المادي الجدلي التاريخي وبكل ما هو تقدمي وديمقراطي وإنساني في التراث الفكري والثقافي لشعبنا الفلسطيني وللأمة العربية وللإنسانية جمعاء.

انطلاقاً من التزامها بمصالح الكادحين وسعيها لتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني فإن الجبهة تسعى لكي تضم في صفوفها العناصر المناضلة والديمقراطية في كافة الطبقات والفئات الاجتماعية التي تعمل وتناضل من أجل الاستقلال الوطني والتقدم الاجتماعي.

- تمارس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كافة أشكال النضال السياسية والفكرية والاقتصادية السلمية والعنفية بما في ذلك الكفاح المسلح على أرضية ترابط أشكال وأساليب ووسائل الكفاح وضرورة إجادة استخدامها والتوفيق بينها واستنباط وتعميم الأشكال الملائمة وفق الظروف الملموسة في كل مرحلة.

- تسعى الجبهة الشعبية لتعزيز التقدم الاجتماعي وتنمية الاقتصاد الوطني وترسيخ قيم العدالة الاجتماعية والمساواة والديمقراطية وحرية الانتماء الفكري والديني والسياسي للأفراد والجماعات وتدعو إلى فصل السلطات واستقلال القضاء واعتبار ممثلي الشعب المنتخبين هم مصدر التشريع الوحيد.

- تناضل من أجل توسيع وتعزيز المكتسبات والحقوق الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنساء على طريق تحقيق المساواة والتحرر الاجتماعي الناجز لهن.

- تحرير فلسطين من الصهيونية يوفر فرصة تاريخية لإقامة المجتمع العربي الديمقراطي والاشتراكي الموحد ويؤمن الشروط الضرورية للتخلص من أسباب الفقر والتخلف والاضطهاد والاستغلال والتمييز.

- الشعب الفلسطيني جزء من الأمة العربية وحركة التحرر الوطني والديمقراطي الفلسطيني جزء لا يتجزأ من قوى التحرر الوطني والديمقراطي العربية.

- تؤمن الجبهة الشعبية بمبدأ التضامن الأممي وتسعى للتحالف مع قوى العدل والحرية والسلام المناصرة لقضية شعبنا نحو عالم خالٍ من كل أشكال الاستغلال والظلم والعدوان.

- تناضل الجبهة الشعبية وعبر تحالفاتها المحلية والقومية والعالمية من أجل إقامة نظام عدالة اجتماعية وحرية سلام، وتؤمن أن العمل لخلق عالم حر وعادل هو ضروري ليس فقط لهزيمة الصهيونية بل أيضاً لكل السياسات الإمبريالية. وعلى هذا الأساس تقوم استراتيجية الجبهة على المستوى المرحلي:

1- التحرر من الاحتلال:

- تقرير المصير للشعب الفلسطيني.

- عودة اللاجئين.

- إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.

- تفكيك المستوطنات.

2- إقامة مجتمع ديمقراطي حيث جميع الناس يعيشون بمساواة كمواطنين أحرار بغض النظر عن اللون أو العرق أو الجنس والمعتقد الديني بما يتضمن:

- نشر القيم الديمقراطية عبر كل الوسائل الجماهيرية (السياسية، الاجتماعية والاقتصادية).

- إقامة القانون المدني.

- التعريف بـ وحماية حقوق المرأة.

- التعريف بـ وحماية حقوق الطفل.

- إقامة نظام انتخابات عادل ونزيه ومستقل، واحترام التعددية السياسية.

- الفصل بين السلطة القضائية والتنفيذية والتشريعية.

- العمل من أجل احترام القانون.

- إقامة نظام تعليمي وطني يترافق مع حقوق التعليم للجميع.

- إقامة نظام رعاية صحية للجميع.

- تطوير نظام صناعي وزراعي يتناسب مع احتياجات المجتمع.

________________________________________________________________

- نشأة حركة القوميين العرب.

2- ولادة وتأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

نشأة حركة القوميين العرب

حركة القوميين العرب تنظيم سياسي ارتبط بتأسيسه عضوياً بنكبة الشعب الفلسطيني والأمة العربية في فلسطين عام 1948، وقد أصدر هذا التنظيم في بداية نشاطه نشرة "الثأر" وبعد ذلك أصدر مجلة الرأي، ثم مجلة الحرية، ومن خلال هذه الأدبيات الثلاث يستطيع الباحث أن يقرأ فكر هذا التنظيم السياسي ومواقفه وأهم نشاطاته.

- رفع في بدايات نضاله ثلاثة شعارات هي (الوحدة، والتحرر والثأر) "أي الثأر من الصهيونية التي تسببت في نكبة الشعب العربي الفلسطيني ونكبة الأمة العربية، تلك النكبة التي لم يكن لها في نظر المؤسسين مثيلاً في التاريخ الإنساني".

- بقيت حركة القوميين العرب ترفع هذه الشعارات وتناضل تحت رايتها حتى عام 1959 حيث أضافت لها شعار الاشتراكية، واستبدلت شعار "الثأر" بشعار استرداد فلسطين، وبالتالي أصبحت الحركة تستهدف تعبئة جماهير الأمة العربية في كافة الأقطار العربية لتحقيق الوحدة العربية، وتحرر كافة الأقطار العربية من الاستعمار وتحقيق الاشتراكية، واسترداد فلسطين.

- لقد اسست حركة القوميين العرب مجموعة من الشباب العربي الذي تواجد في عام 1948 في الجامعة الأمريكية في بيروت، وكان من أبرز المؤسسين: الدكتور جورج حبس والدكتور وديع حداد من فلسطين وهاني الهندي من سوريا والدكتور أحمد الخطيب من الكويت.

- وبعد أن انتشرت الحركة وأصبح لها فروع نشطة في أكثر من بلد عربي أصبح الصف القيادي في حركة القوميين العرب يضم عدداً آخر من القياديين المعروفين على الصعيد العربي بشكل عام أو على الصعيد المحلي، منهم: محسن إبراهيم من لبنان، أحمد اليماني من فلسطين، باسل كبيسي وسلام أحمد من العراق، نايف حواتمة من الأردن، عبد الفتاح إسماعيل مؤسس الحزب الاشتراكي اليمني وقحطان الشعبي أول رئيس لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية بعد جلاء القوات البريطانية من الجنوب اليمني وغيرهم.

- ومن الصعب إعطاء تاريخ محدد لبدء عمل ونشاط حركة القوميين العرب، إذ أن المجموعة المؤسسة قد بدأت العمل تحت أسماء مختلفة منها (الشباب القومي العربي) وغيرها من الأسماء إلى أن استقر رأيها على العمل باسم حركة القوميين العرب في المؤتمر الأول الذي دعت له المجموعة المؤسسة والذي عقد في عمان عام 1956.

- إن النواة المؤسسة كانت تدرك أنها ليست التنظيم السياسي الوحيد في الوطن العربي الذي يقوم على أساس الإيمان بالقومية العربية، إذ أنه إلى جانب الحركة كان هناك حزب البعث العربي الاشتراكي الذي كان ينطلق من الإيمان بالأمة العربية وضرورة وحدتها وتحررها وتطبيق الاشتراكية في مجتمعها الموحد، وكان حزب البعث قد تأسس في عام 1947، وكان قائماً قبل نكبة عام 1948، إلا أن المجموعة المؤسسة في ذلك الوقت كانت ترى ضرورة انعكاس النكبة في الشعارات التي تناضل من أجلها جماهير الأمة العربية وفي أساليب الكفاح وطبيعة مبادئ التنظيم، فكانت ترى ضرورة الإعداد للكفاح المسلح طريقاً لاسترداد فلسطين إلى جانب تركيزها على أهمية وضرورة وجود تنظيم سياسي حديدي مسلح يطلب من الأعضاء أن يهبوا أنفسهم للنضال ويكونوا على أتم الاستعداد ليعلملوا وفق مجموعة مبادئ تنظيمية على رأسها مبدأ المركزية المرنة ومبدأ "نفذ ثم ناقش".

- ولقد حرصت النواة المؤسسة ألا تأخذ على عاتقها إعلان تنظيم سياسي قومي عربي جديد إلا بعد أن تتأكد أنها ستكون قادرة على تجسيد المبادئ التنظيمية والمسلكية بشكل خاص، وبالتالي لم تتجرأ على إعلان العمل باسم حركة قومية عربية جديدة إلا في عام 1956 بعد أن رأت أنه من الممكن أن تأخذ على عاتقها مثل هذه المسؤولية التاريخية.

- قبل انعقاد المؤتمر الأول لحركة القوميين العرب كانت النواة المؤسسة قد نجحت في تأسيس فروع لها في لبنان وسوريا والعراق والأردن الذي كان يشمل الضفة الغربية في ذلك الوقت، وكذلك تنظيم بعض الطلاب العرب الذين يدرسون في الجامعات المصرية من مختلف الأقطار العربية وفي عام 1959 وعن طريق تخرج مجموعات من أعضاء الحركة تدرس في جامعات مصر أصبحت الحركة تعمل في ليبيا والسودان واليمن الشمالي واليمن الجنوبي والبحرين.

- لقد تحددت في المؤتمر الأول عام (1956) مجموعة من المبادئ التنظيمية التي قام على أساسها تنظيم الحركة  ومن أهمها: مبدأ (القيادة الجماعية – القيادة للأكفأ – القيادة في صفوف القاعدة – المركزية المرنة – النقد والنقد الذاتي – ونفذ ثم ناقش) وعلى ضوء الظرف السياسي الذي كانت تعيشه معظم الأقطار العربية فإن القيادات لم تتحدد من خلال مؤتمرات تنتخبها قواعد الحركة وإنما من خلال مؤتمرات تحدد بالتعيين وبالتفاعل بين الصف القيادي الأول والصفوف الكادرية الثانية، وعلى ضوء التقييم النشاطي والتنظيمي ومقياس الانضباط والكفاءة كما تراها القيادة المركزية.

- لقد حاولت حركة القوميين العرب في بداية نشاطاتها أن تركز على العمل العسكري عن طريق إرسال مجموعات فدائية تتسلل إلى فلسطين المغتصبة، ولكن مثل هذا النشاط كان يصطدم بالجيش العربي الأردني بزعامة البريطاني كلوب باشا في ذلك الوقت الذي جعل من الجيش العربي الأردني حامياً وحارساً لحدود "إسرائيل" مما عمق القناعة في ذلك الوقت بأن عملية تحرير فلسطين مرتبطة بالمتغيرات العربية التي تمكن الشعب الفلسطيني والعربي من النضال المسلح ضد الكيان الصهيوني، وبالتالي بدأ نشاط الحركة بخاصة في الأردن ولبنان وبقية أقطار المشرق العربي يتركز على العمل الجماهيري والسياسي الذي يستهدف إحباط مخططات الإمبريالية ومشاريع أحلافها في المنطقة في ذلك الوقت بهدف تحرر هذه البلدان من النفوذ الاستعماري لكي تتمكن الحركة من تصويب نيرانها ضد العدو الصهيوني، من هنا أصبحت الحركة في ذلك الوقت جزء لا يتجزأ من حركة التحرر الوطني العربي في الأردن ولبنان وبقية مناطق المشرق.

- وأصبحت تعتبر – رغم نشأتها الحديثة – فصيل فاعل ومعترف به من قبل كافة فصائل حركة التحرر الوطني العربي في المنطقة.

- وفي هذه الأثناء كانت تتبلور القيادة الناصرية والتي بدأت تتصدى بقوة لمشاريع الاحتلال والمخططات الإمبريالية في مصر والساحة العربية، وسنة بعد سنة كانت تتبلور الناصرية كحركة قومية عربية تستحوذ على عواطف كافة الجماهير العربية مما جعل حركة القوميين العرب حليفاً طبيعياً للحركة الناصرية.

- ومع قيام الوحدة بين سوريا ومصر بزعامة عبد الناصر ذلك الحدث الكبير والنوعي في تاريخ النضال القومي العربي التحرري والوحدوي، وبعد ثورة 14 تموز في العراق، تلك الثورة التي حدثت إلى حدٍ ما بتأثير الموجة التحررية التي عمت المنطقة بقيادة عبد الناصر، وبتأثير الخطوة الوحدوية التي تمت بين سوريا ومصر طرحت بعض الكوادر في صفوف الحركة أن تحل الحركة نفسها، ولكن قيادة الحركة التي اعتبرت أن عبد الناصر أصبح هو القيادة الرسمية لحركة القومية العربية رفضت أن تحل نفسها استناداً إلى حاجة الناصرية كقيادة رسمية إلى تنظيم سياسي فاعل ومتين يعمل في صفوف الجماهير لكي يعبئها للنضال من أجل نفس الأهداف التي يطرحها القائد عبد الناصر، وذلك لعدم قناعتها بالصيغ التنظيمية التي كانت تطرحها القيادة الناصرية لتعبئة الجماهير.

لقد تصورت قيادة الحركة أن قيام الوحدة بين سوريا ومصر يقربها إلى حدٍ كبير من تحقيق كافة أهدافها في الوحدة والتحرر والاشتراكية واسترداد فلسطين، وبالتالي فعندما حصل الانفصال في سبتمبر/1961 شكل ذلك صدمة كبيرة بالنسبة للحركة قيادة وقاعدة، كما شكل صدمة كبيرة بالنسبة للجماهير العربية كلها، وبالتالي تركز نشاط الحركة بعد الانفصال على استرداد الوحدة بين سوريا ومصر مع ضرورة معالجة الأخطاء التي وقعت بها تجربة الوحدة التي اتخذتها القوى الانفصالية في سوريا ذريعة للانقلاب الانفصالي، وفي هذه الفترة حققت حركة القوميين العرب مداً تنظيمياً وجماهيرياً في ساحتي سوريا والعراق، بحيث نما وتفوق فرعا الحركة في هذين البلدين.

وفي هذه الفترة – فترة ما بعد الانفصال – أوجدت الحركة الصلة المباشرة بينها وبين القائد عبد الناصر شخصياً بعد أن كانت تقوم صلتها مع القيادة الناصرية من خلال أشخاص قياديين في الجمهورية العربية المتحدة، ولكن ليس مع شخص عبد الناصر مباشرة. ومنذ ذلك الوقت وجدت علاقة حميمة بين عبد الناصر وقيادة الحركة على كافة الأصعدة الأيديولوجية والسياسية والشخصية.

- وقد وقفت الحركة في الساحة العراقية بعد ثورة 14 تموز موقفاً يدعو إلى وحدة العراق مع الجمهورية العربية المتحدة، واعتبرت قيادة عبد الكريم قاسم في ذلك الوقت التي كان يسندها الحزب الشيوعي العراقي قيادة انفصالية وغير وحدوية، وخاضت معركة أيديولوجية سياسية ضد الحزب الشيوعي العراقي على هذا الأساس، وعندما حصلت ثورة رمضان عام 1963 في العراق ضد نظام عبد الكريم قاسم، وثورة ثمانية آذار في سوريا عام 1963 ضد الحكم الانفصالي انتعشت آمال الحركة وآمال الجماهير العربية بتحقيق الوحدة العربية من جديد بين مصر وسوريا والعراق، بحكم أن حزب البعث الذي أصبح القوة المسيطرة في سوريا بعد القضاء على الحكم الانفصالي وفي العراق بعد القضاء على نظام عبد الكريم قاسم هو حزب وحدوي وبالتالي اعتبرت حركة القوميين العرب أن هناك فرصة لتحقيق وحدة ثلاثية بين مصر وسوريا والعراق تعوض عن الخسارة الكبيرة التي حصلت نتيجة الانفصال عام 1961 وتنعش آمال الجماهير كلها بقرب تحقيق أهدافها القومية.

وأثناء الحوارات التي عقدت في القاهرة لإنشاء وتأسيس مثل هذه الوحدة الثلاثية كانت حركة القوميين العرب تتبنى وجهة نظر الرئيس عبد الناصر بشأن الأسس التي تقيم عليها مثل هذه الوحدة.

وبعد أن اتضحت صعوبة قيام الوحدة الثلاثية بين مصر وسوريا والعراق بحثت قيادة الحركة مع عبد الناصر ضرورة استعادة زخم القومية العربية من خلال التصدي بالسلاح للوجود الاستعماري البريطاني في اليمن الجنوبي والتصدي كذلك للوجود الاستعماري الصهيوني في فلسطين، وكان فرعا الحركة في هذين البلدين يمكناها من التصدي لمثل هذه المهمات، ولقد حصل الاتفاق بين عبد الناصر وقيادة الحركة على بدء الثورة المسلحة في الجنوب اليمني والتي انتهت بطرد الوجود البريطاني ونيل الاستقلال، ذلك الإنجاز الذي تعتبره قيادة الحركة من أهم إنجازاتها التاريخية، وبالنسبة للكفاح المسلح ضد الاستعمار الاستيطاني في فلسطين فقد اتفق على بدء الإعداد وضبط عملية الممارسة بالظروف المناسبة واللحظة السياسية المناسبة نظراً لتعقيدات موضوع الصراع العربي الصهيوني، وقد انهمكت قيادة الحركة في هاتين المهمتين خلال أعوام (1964، 1965، 1966).

وفي هذه الفترة بالذات انتقلت العلاقة ما بين قيادة الحركة وعبد الناصر من مستوى التعاطف إلى مستوى التلاحم، وكانت الصيغة التي تجسد كيفية التلاحم مع القيادة الناصرية موضوع خلاف في صفوف الحركة كاد يؤدي إلى انقسام، ولكن قيادة الحركة استطاعت ان تتغلب على هذه الخلافات وتوحيد وجهة نظرها حول الكيفية التي يتم بها هذا التلاحم بحيث لا يؤدي إلى حل الحركة، بل يؤدي إلى تقوية دور الحركة في تنظيم التيار الناصري العريض الذي كانت تلتف حوله الجماهير العربية في كافة أجزاء الوطن.

وفي عام 1967 حصلت هزيمة حزيران وهذه الهزيمة تركت تأثيراتها الكبيرة على حركة القوميين العرب، فقد تبنت الحركة  تحليلاً للهزيمة يقوم على أساس أنها هزيمة سببها طبيعة البنية الطبقية والأيديولوجية للأنظمة العربية البرجوازية الصغيرة التي خاضت هذه الحرب ومن ضمنها نظام عبد الناصر رغم المحبة والاحترام الشديد الذي كانت تكنه الحركة لشخص عبد الناصر – وعلى ضوء ذلك عادت الحركة لتؤكد مجدداً أن الجماهير المنظمة هي الأساس في عملية المواجهة مع إسرائيل، وتعززت قناعتها من جديد بالكفاح المسلح وحرب التحرير الشعبية وعدم الاكتفاء بحرب الجيوش العربية الكلاسيكية، وتبنت "نظرية الطبقة العاملة" كأيديولوجية واضحة وصريحة ورسمية لها وأصدرت وثيقة هامة عام 1967 إثر هزيمة حزيران يتضح من خلالها ما تركته الهزيمة على الحركة أيديولوجياً – سياسياً – وتنظيمياً.

لقد عاشت الحركة منذ بداية عام 1964 تناقضات بين خطين ومجموعتين، مجموعة تعتبر الفريق المؤسس بأنه يميني، ومجموعة الفريق المؤسس تعتبر المجموعة الأولى بأنها يسارية مراهقة ومع الهزة الكبيرة التي أحدثتها هزيمة حزيران من ناحية ومع تفاقم التناقضات بين المجموعتين المشار لهما من ناحية ثانية، ثم بداية التركيز وإعطاء الثقل للعمل القطري بشكلٍ عام والعمل القطري الفلسطيني بشكلٍ خاص، أصبح من الصعب المحافظة على وحدة الحركة وبقائها كتنظيم سياسي قومي يمركز نشاطات كافة فروعه في الوطن العربي.

ودون أن تعلن حركة القوميين العرب عن انتهاء عملها كحركة قومية إلا أن ذلك قد حصل فعلاً، ولقد بقي من الحركة فروعها التي تعمل في عدد من الأقطار العربية دون أن تجمعها علاقة تنظيمية مركزية موحدة.

فحركة القوميين العرب الآن موجودة من خلال تفرعاتها القطرية: الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين  الحزب الاشتراكي اليمني – حزب الوحدة الشعبية في شمال اليمن – التجمع الديمقراطي في الكويت – الجبهة الشعبية لتحرير عُمان سابقاً – الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين – الجبهة الشعبية لتحرير البحرين – منظمة العمل الشيوعي في لبنان – وغيرها من التجمعات الأخرى.

لقد مثلت حركة القوميين العرب تجربة خاصة من حيث قدرتها على التحول من تنظيم برجوازي إلى مواقع الطبقة العاملة والاشتراكية العلمية، فإن كافة الأحزاب أو المنظمات المذكورة أعلاه والتي تفرعت عن حركة القوميين العرب هي أحزاب ومنظمات يسارية عندما نقرأ الخريطة السياسية في هذه البلدان.

حركة القوميين العرب وتجربتها في العمل المسلح

مر العمل العسكري لتنظيم حركة القوميين العرب في فلسطين بعدة مراحل:

المرحلة الأولى: ما قبل حرب 1967 وقد اتخذ العمل التوجهات التالية:-

- الاهتمام بالتدريب العسكري والإعداد وذلك منذ عام 1962. عن طريق دفع شباب الحركة للالتحاق بالكليات الحربية في كل من مصر، سوريا، العراق، اليمن وعن طريق الاتفاق مع مصر على تنفيذ عدة دورات تدريب لعناصر من الحركة لبناء الجهاز النضالي للحركة، وقد اشرف على مسئولية الدورة الأولى  الشهيد القائد د. وديع حداد عام 1962 في (انشاص) بمصر كما اشرف الشهيد القائد أبو علي مصطفى على دورة اخرى عام 1963. وكانت النتيجة تخريج عدة مجموعات من الكادرات العسكرية والمتخصصة. ضمت شباب من  فلسطين البحرين، اليمن، سوريا، ولبنان.

- تشكيل قيادة للجهاز النضالي على راسها الشهيد وديع حداد، وبمسؤولية النقيب محمد السهلي وهو ضابط فلسطيني في سوريا. وضمن هذا التوجه قام وديع حداد بزيارة قطاع غزة أوائل 1966.

- بدا النشاط العسكري للحركة نهاية عام 1964 عبر مجموعات طلائع العودة وشباب الثار، حيث سقط أول الشهداء خالد أبو عيشة (12/11/1964) وعلى نفس الدرب سقط الشهداء محمد اليماني، رفيق عساف، سعيد العبد سعيد، واسر المناضل سكران واستمر ذلك حتى عام 1966.

- كان العمل العسكري في هذه الفترة يجري تحت شعار "فوق الصفر وتحت التوريط" والذي يعني القيام بعمليات عسكرية محدودة  بدون جر الدول العربية (مصر وسوريا) الى حرب مع إسرائيل ليستا مستعدتين لها.

المرحلة الثانية بعد حرب 1967:

بينما كانت الهزيمة العربية الثقيلة تسيطر على الأجواء والنفوس وقوات الاحتلال تتمدد من جبل الشيخ حتى قناة السويس اثر حرب حزيران 1967، في هذه الحالة بدأ الأعضاء والكادرات الشباب الفلسطيني المناضلين التحرك رغم تشتت قيادات الحركة في غزة ووجود قيادات الضفة في معتقلات الاردن.

تداعى المتواجدين وكان السؤال هو ما العمل؟ وكان القرار الطبيعي والمنطقي والضروري هو المقاومة واستنهاض الجهد. تم هذا داخل الوطن المحتل وفي خارجه.

في الخارج:

 عقد مؤتمر لقيادة الحركة في تموز 1967 أي بعد الحرب مباشرة، وتميز بالجدال والحوار في أوساط الحركة حول هزيمة 1967 وأسبابها. وأسفر عن:

1-    تشكيل قيادة عليا للإشراف على النشاط الفلسطيني بمسؤولية د. جورج حبش وعضوية القادة هاني الهندي، ووديع حداد، وتم توزيع المسؤوليات وفق ما يلي:

أ‌-       الجهاز التنظيمي بمسئولية د.جورج حبش.

ب‌-   الجهاز الخاص، وديع حداد، وهاني الهندي.

2-    إقامة قيادة مساندة في الأردن بقيادة الرفيق أبوعلي مصطفى، وضمت عدد من القيادات والكادرات من الأردن وكادرات وصلت من بيروت والقاهرة.

3-    التوجه نحو إرسال كادرات عسكرية وقيادية إلى الأرض المحتلة، وبدا ذلك من نهاية 7/1067.

4-    رفع شعار وراء العدو في كل مكان.

حتى تشرين أول 1967 تم إنشاء 5 قيادات محلية في الضفة الغربية مرتبطة بقيادة ميدانية في رام الله على رأسها القائد أبو علي مصطفى.

في قطاع غزة:

باشر الجهاز النضالي بعد توقف الحرب مباشرة بجمع السلاح والاتصال و تشكيل المجموعات المسلحة في مختلف المناطق وبنفس الوقت انطلقت أولى العمليات العسكرية منذ نهاية 7/67 وأوائل آب 1967. والتي بدأت على عبر وضع الألغام في طرق مجنزرات العدو وكانت الأولى ما بين بني سهيلا وعبسان الصغيرة حيث دمرت نصف مجنزرة ليتبعها عمليات أخرى استمرت تتمدد في كافة مناطق قطاع غزة من الشمال إلى الجنوب وبنفس الوقت جرى تشكيل قيادة لقطاع غزة وقيادات عسكرية محلية في مناطق (الجنوب –الوسطى –غزة والشمال).

تبلور العمل بعد الفترة الأولى تقريباً في منتصف شهر 10/1967 في إطار طلائع المقاومة الشعبية كذراع عسكرية سياسية للحركة في القطاع، وبدأ العمل العسكري تحت لواءها في منتصف 10/1067 كما بدأت  بإصدار نشرتها الإعلامية والتي أصدرت منها 13 عدد حتى أواخر 1/1998. إلى أن تم العمل تحت اسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بعد إعلانها 11/12/1967.

في أيلول 1967 عقدت قيادة العمل الفلسطيني مؤتمرا في بيروت لوضع أساس للاستراتيجيات في الأرض المحتلة، وكان التوجه آنئذ هو القيام بعمليات فدائية مختارة ومنتقاة، مع التقدير العام أن الفلسطينيين غير قادرين بمفردهم على تحرير الأرض المحتلة.

التوجه الوحدوي الوطني:

-       دخل الجهاز الفلسطيني للحركة بحوار مع المنظمات الفدائية الأخرى لتوحيد الجهد الفدائي، وتم ذلك مع جبهة التحرير الفلسطينية بقيادة أحمد جبريل + إبطال العودة، وناصريون أردنيون برئاسة الضابط احمد زعرور. وتقرر إنشاء قيادة عسكرية جديدة امامية في الضفة الغربية بقيادة الر. أبوعلي مصطفى وقيادة خلفية يقودها احمد زعرور. اما الهدف المباشر والعاجل فكان عدم السماح للاحتلال بخلق حالة تعايش مع شروط الاحتلال عبر ما سمي آنئذ سياسة "الجسور المفتوحة" التي اتخذها.

-        في قطاع غزة تم تشكيل قيادة موحدة بمشاركة مع قوات التحرير الشعبية "عناصر وكادرات من جيش التحرير الفلسطيني".

 

الخلاصة:

يتضح مما سبق ان جهاز حركة القوميين العرب تحرك بشكل سريع وجريء في مرحلة صعبة، ونظم صفوفه وعمل على أكثر من مستوى رغم التفتت بين المناطق، واستطاع إقامة جهاز قوي يغطي مختلف المواقع في الأراضي المحتلة، وفي هذه المرحلة لعب ضباط وجنود جيش التحرير وقيادات الحركة على الأرض الدور الرئيسي.

بدأت العمليات في قطاع غزة، وأعلن قيام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لتوحيد كل الجهد في الداخل والخارج، وجرت عملية للهجوم على مطار اللد، وفي هذه الفترة اكتشف العدو وجود نشاط تسليمي لحركة فتح في الضفة الغربية، مما نبه إلى وجود عسكري فعال للمقاومة فكان رده قوياً، وبدأت عملية اعتقالات ومطاردات شديدة أسفر عنها جرف معظم التشكيلات والهياكل التي أقيمت في تلك الفترة بدءاً بفتح ومروراً بالجبهة الشعبية وقوات التحرير الشعبية وبعد هذه الفترة أصبحت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هي العنوان الوحيد القائم كجهاز للحركة في مواجهة العدو الصهيوني في الوطن والشتات.

 

الفصل الثاني

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

الخلفية والتأسيس والمسيرة

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

الخلفية والتأسيس والمسيرة

يرتبط تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ارتباطاً وثيقاً بهزيمة حزيران والدروس النظرية والسياسية والتنظيمية التي أفرزتها وبلورتها تلك الهزيمة من جهة، وحركة القوميين العرب وتنظيمها الفلسطيني وتجربته النضالية منذ نكبة 1948 من جهة أخرى.

بعد حرب حزيران 1967 سعى الفرع الفلسطيني لحركة القوميين العرب لإيجاد إطار جبهة تضم مختلف الفصائل الوطنية الفلسطينية لأن وجودها عامل أساسي من عوامل الانتصار، ولأن م. ت. ف. بطابعها الرسمي آنذاك لم تكن تصلح لتشكيل هذا الأساس، وقد نتج عن ذلك إقامة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي ضمت إلى جانب هذا الفرع جبهة تحرير فلسطين وتنظيم أبطال العودة وعناصر مستقلة ومجموعة من الضباط الوحدويين الناصريين.

- صدر البيان السياسي الأول للجبهة في 11/12/1967لكن مسيرة هذا التشكيل تعثرت نتيجة خلافات سياسية في وجهات النظر، فانسحبت جبهة تحرير فلسطين في تشرين الأول عام 1968.

- على ضوء التطورات التي شهدتها م. ت. ف تخلت ا لجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عن سعيها لإيجاد جبهة وطنية لأن م. ت. ف جسدت في نظرها إطار هذه الجبهة بخطوطه العريضة.

- هذا التطور جعل الجبهة الشعبية موضوعياً، تنظيماً سياسياً محدداً، خصوصاً بعد انصهار تنظم أبطال العودة انصهاراً كاملاً في صفوف الفرع الفلسطيني لحركة القوميين العرب.

- منذ ذلك بدأ العمل لتحويل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى حزب ماركسي- لينيني، لكن عملية التحول واجهت مشكلات وخلافات داخلية، حيث رأى عدد من أعضاء الجبهة استحالة تحويل تنظيم برجوازي صغير إلى حزب ماركسي لينيني، وقد أدت تلك الخلافات إلى انشقاق "الجبهة الديمقراطية" عن الجبهة الشعبية.

- عقدت الجبهة الشعبية مؤتمرها الثاني في شباط 1969 وشكل تحولاً أساسياً إذ صدر عن وثيقة – الاستراتيجية السياسية والتنظيمية – التي شكلت محطة هامة في مسيرة الجبهة وتطلعها نحو التحول،

وأقامت الجبهة مدرسة لبناء الكادر الحزبي، وأصدرت مجلة الهدف التي رئس تحريرها الشهيد غسان كنفاني.

- المؤتمر الوطني الثالث للجبهة عقد في آذار 1972 وأقر وثيقة "مهمات المرحلة" و"النظام الداخلي الجديد" ونص النظام الداخلي المقر على أن المبادئ الأساسية للجبهة هي: (المركزية الديمقراطية والقيادة الجماعية، ووحدة الحزب، والنقد والنقد الذاتي، وجماهيرية الحزب)، كما حدد شروط وواجبات وحقوق العضوية، ورسم الهيكل التنظيمي للحزب.

- المؤتمر الوطني الرابع عقد في نيسان 1981 ناقش فيها وثائق الحزب وأقرها وانتخب لجنة مركزية جديدة انتخبت بدورها مكتباً سياسياً جديداً، وجددت انتخاب الدكتور جورج حبش أميناً عاماً للجبهة والشهيد أبو علي مصطفى نائباً للأمين العام.

- المؤتمر الوطني الخامس للجبهة عقد عام 1993 وصدر عنه البرنامج السياسي والوثيقة التنظيمية، وانتخب لجنة مركزية جديدة ولجنة للرقابة والتفتيش المركزي وجددت اللجنة المركزية للأمين العام ونائبه.

- على ضوء التطورات السياسية النوعية  التي شهدتها الساحة الفلسطينية بعد توقيع اتفاق أوسلو- واشنطن التصفوي، عقدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في شهر حزيران 1994، كونفرنس حزبي ناقشت خلاله وثيقة أساسية مقدمة من اللجنة المركزية حددت في هذه الوثيقة رؤية وتحليل حزبنا للمرحلة التاريخية الجديدة التي دخلها النضال الوطني الفلسطيني ارتباطاً بالمتغيرات السياسية والمنعطفات العميقة على المستويات العالمية والعربية والوطنية.

- في عام 2000 عقدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مؤتمرها الوطني السادس الذي شكل استكمالاً للتحولات النوعية في مسيرة الجبهة وتراثها الحزبي حيث في هذا المؤتمر أقرت وثائق سياسية وتنظيمية ومنهجية فكرية غاية في الأهمية عكست التطور العميق في منظومة الأفكار لحزبنا، كما أقر المؤتمر نظاماً داخلياً جديداً وانتخب لجنة مركزية جديدة، وانتخب الرفيق أبو علي مصطفى أميناً عاماً للحزب بعد تنحي الدكتور جورج حبش.

- كان الرفيق الشهيد أبو علي مصطفى قد عاد للاستقرار في أرض الوطن قبل المؤتمر بفترة حيث كان ابرز قادة الانتفاضة وسط الجماهير وساهم وجوده في إعادة إطلاق ديناميات التطور والتصاعد لحزبنا في الوطن إلى أن اغتالته يد الغدر الفاشية الصهيونية في السابع والعشرين من آب عام 2001 عبر إطلاقها صاروخ من مروحية أباتشي أمريكية على مكتبه في مدينة البيرة.

- بعد استشهاد الرفيق القائد أبو علي مصطفى انتخبت اللجنة المركزية للجبهة الرفيق القائد أحمد سعدات أميناً عاماً للجبهة، والرفيق القائد عبد الرحيم ملوح نائباً للأمين العام، وبعدها مباشرة ثأر الجناح العسكري للجبهة لدماء الشهيد أبو علي مصطفى، باغتيال رمز العنصرية الفاشية ووزير الترانسفير رحبعام زئيفي على يد وحدة الشهيد وديع حداد.

- إثر اغتيال زئيفي شنت قوى العدو الصهيوني – والأمريكي وأجهزة السلطة الفلسطينية أوسع حملة ضد الجبهة الشعبية استهدفت ملاحقة واعتقال وتصفية كادرها وضرب بناها الأساسية فقامت أجهزة السلطة بخطوة خطيرة وغير مسبوقة ومدانة عبر اعتقال الرفيق القائد أحمد سعدات الأمين العام والرفيق عاهد أبو غلمة قائد كتائب الشهيد أبو علي مصطفى عضو اللجنة المركزية العامة، والرفاق الأربعة أعضاء مجموعة إعدام زئيفي.

- وفي إطار ما سمي بصفقة المقاطعة سيئة الصيت والسمعة تم نقل الرفاق الستة إلى معتقل أريحا تحت حراسة أمريكية – بريطانية في خطوة مدانة وخطيرة.

- أثناء الاجتياح الصهيوني وما يسمى عملية السور الواقي، قامت الجبهة الشعبية بدورها الكامل في الدفاع عن الشعب والوطن ولم يفت في عضدها اغتيال أمينها العام، واعتقال خلفه، وساهم رفاقنا في المعارك جميعها وقدمت الجبهة خيرة أبنائها وعلى رأسهم الرفيق القائد الشهيد ربحي حداد عضو اللجنة المركزية الذي استشهد في معركة الدفاع عن البلدة القديمة في نابلس، والرفيق القائد رائد نزال قائد كتائب الشهيد أبو علي مصطفى في قلقيلية وعدد آخر من أعضاء الجبهة البواسل.

- في حزيران من عام 2002 تمكنت قوات الاحتلال من اعتقال الرفيق القائد عبد الرحيم ملوح نائب الأمين العام بعد أن كانت اعتقلت 6 من أعضاء اللجنة المركزية للجبهة بينهم رفيق عضو م.س.

- خلال فترة الانتفاضة (انتفاضة الحرية والاستقلال) اعتقل أكثر من ستمائة مناضل من صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بين قيادي وكادر وأعضاء.