إزالة الصورة من الطباعة

دمشق: الجبهة الشعبية تقيم بيت عزاء للشهيد النايف.. وإدانات واسعة لجريمة اغتياله

تقبلت قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في دمشق التهاني والتبريكات باستشهاد المناضل عمر نايف زايد، عصر الثلاثاء الموافق مطلع مارس الجاري، في مقرها المركزي بحضور نائب الأمين العام للجبهة، أبو أحمد فؤاد وأعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية وصف واسع من قيادة وكوادر الحزب.

وبحسب الجبهة، فقد أمّ مقرها، وفود رسمية وطنية وقومية وشعبية وعدد من الشخصيات الوازنة، وعبر المهنئين عن إدانتهم للجريمة النكراء الجبانة التي نفذها العدو الصهيوني في بلغاريا في عقر سفارة فلسطين، مطالبين باستكمال التحقيق وكشف حقيقة المنفذين والمتورطين والمتخاذلين، ومشددين على ضرورة ألا تمُّر الجريمة دون عقاب.

وحضر عدد من وسائل الإعلام الصديقة للجبهة، والمقاوِمة (قناة فلسطين اليوم) وقناة (المحدثة المنار)، وأجرتا مقابلات مع عدد من القياديين والمتواجدين من المهنئين.

وكان أول الواصلين وفد قيادي من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين برئاسة نائب الأمين العام فهد سليمان، وكذلك وفد قيادي من الجهاد الإسلامي، برئاسة زياد النخالة، ووفد من سفارة فلسطين برئاسة عماد الكردي نائب السفير الفلسطيني في دمشق، ووفد من حركة فتح بإقليم سوريا، برئاسة عدنان إبراهيم أبو خالد.

كما حضر وفد من جبهة النضال الشعبي الفلسطيني برئاسة خالد عبد المجيد الأمين العام للجبهة، ووفد من النضال الشعبي برئاسة قاسم معتوق عضو المكتب السياسي.

كما قدم التهاني عضو المكتب السياسي لــ"فدا" خالد أبو الهيجا، ووفد حزب الشعب الفلسطيني برئاسة مصطفى الهرش عضو المكتب السياسي، ووفد طلائع حرب التحرير الشعبية الصاعقة برئاسة فرحان أبو الهيجا عضو القيادة القطرية للتنظيم الفلسطيني لحزب البعث العربي الاشتراكي، ووفد من الدائرة السياسية للصاعقة بقيادة الدكتور محمد قيس مسؤول الدائرة السياسية، وشارك وفد حركة الانتفاضة برئاسة أبو عيسى عضو اللجنة المركزية، ووفد من الجبهة الشعبية القيادة العامة برئاسة رافع الساعدي عضو المكتب السياسي.

كما هنأ الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رئيس الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب علي مصطفى أبو فراس، ووفد من قيادة الحزب الشيوعي السوري برئاسة عبد الوهاب رشوان أبو السعيد، ورئيس فرع فلسطين العميد كريم ووفد مرافق.

كما شارك وفد من جبهة التحرير الفلسطينية برئاسة أبو ربيع عضو المكتب السياسي ووفد من حزب الإرادة الشعبية بتقديم التهاني.

كما قدمت جمعية الصداقة الإيرانية برئاسة عبد الكريم الشرقي التهاني والتباريك بحضور وفد واسع من الجمعية. وشاركت شخصيات وطنية وقومية وسورية ووفود شعبية بتقديم التهاني.

وكان أبرز الشخصيات المهنئة المحرَرين مدحت صالح وعلي جمعة والشيخ العمري  ووفد من هيئة الإغاثة الوطنية الفلسطينية برئاسة علي الشهاب، ووفد من مجموعة عائدون مثّلهم أحمد مرعي أبو فارس والدكتور عفيف.
وشاركت حركة فلسطين حرة برئاسة الحيفاوي بتقديم التهاني، واتصل الرفاق في منطقة زاكية ممثلة بأبي نادر طعمة، مستنكرين الجريمة ومتضامنين مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، كما شارك وفد من اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين ممثلهم الشاعر خالد أبو خالد وعبد الفتاح ادريس وأبو أبي.

هذا وقد شارك ممثلو صحف سورية بتقديم التهاني من صحيفة "النور" لسان حال الحزب الشيوعي الموحد، وصوت الشعب لسان حال المكتب المركزي للحزب الشيوعي السوري.

أما المخيمات الفلسطينية فقد شاركت وفود حزبية وشعبية بتقديم التهاني مستنكرين جريمة اغتيال المناضل عمر نايف زايد في سفارة فلسطين في بلغاريا، من ركن الدين وجرمانا والست وصحنايا وسبينة وخان الشيح وتل منين وبرزة واليرموك، وكان لافتاً حضور عدد من المناضلات والنساء اللواتي حضرن لتقديم التهاني ومثلت الرفيقة سلفي، الجبهة الشعبية التركية.

وعبر كل من أمَّ مقر الجبهة الشعبية عن سخطهم وإدانتهم للجريمة الجبانة النكراء بحق الشهيد البطل نايف، مؤكدين على إدانة الجريمة وكشف المنفذين والمتواطئين أياً يكن جنسيتهم وبأن دماء الشهيد لن تذهب هدراً.