إزالة الصورة من الطباعة

الشعبية: إعدام الشاب حبالي بطولكرم خطوة احتلالية انتقامية بعد العجز عن الوصول إلى البطل نعالوة

تصريح صحفي

الشعبية: إعدام الشاب حبالي بطولكرم خطوة احتلالية انتقامية بعد العجز عن الوصول إلى البطل نعالوة

قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إنّ إعدام جيش الاحتلال الشاب محمد حسام حبالي، فجر اليوم الثلاثاء، في مدينة طولكرم، جريمة صهيونية جديدة، لن تصمت عليها المقاومةُ، وسترد عليها كما ردت سابقاً.

وأكّدت الشعبية أنّ "الاحتلال اقترف هذه الجريمة البشعة انتقامًا من مدينة طولكرم وشبابها المقاوم، بعد فشله المستمر في الوصول إلى البطل المُطارَد أشرف نعالوة، الذي أصبح أيقونة مقاومة ومفخرة وطنية على خُطى أبطال الردّ النوعي، بعد أن دوّخ أجهزة أمن الاحتلال من جيشٍ واستخبارات، والتي تمتلك وسائل تقنية وإمكانيات هائلة.

وجدّدت الجبهة دعوتها للمؤسسات الدولية لتوثيق جرائم الاحتلال ومحاسبة قادته أمام المحاكم الدولية، فلا يجب أن يفلت هذا العدو من العقاب أو يُغطَّى إجرامُه بصمتِ وتواطؤ المجتمع الدولي.

وشددت على أن دماء الشهيد حبالي وكل الشهداء لن تذهب هدرًا، وستزيد شعبنا إصراراً على الاستمرار بالمقاومة والتصدي للاحتلال مهما بلغت درجات عدوانه، فلا يمكن هزيمة شعب مصمم على انتزاع حقوقه مهما كانت التضحيات وحجم الجرائم.

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

4/12/2018