إزالة الصورة من الطباعة

الشعبية: الاحتلال يُحّول القتل في الضفة إلى ساحة للدعاية الانتخابية والرد بوقف التنسيق الأمني

تصريح صحفي

الشعبية: الاحتلال يُحّول القتل في الضفة إلى ساحة للدعاية الانتخابية والرد بوقف التنسيق الأمني

تعقيباً على جرائم الاحتلال المتواصلة والتي كان آخرها جريمة قتل الشاب سلامة كعابنة فجر اليوم على حاجز عسكري بمنطقة غور الأردن في أريحا، حذرت  الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من محاولات الاحتلال تحويل الضفة إلى ساحة للاستثمار السياسي والدعاية الانتخابية الإسرائيلية عبر تشريع عمليات القتل وتصعيد العدوان.

وأكدت الجبهة أن جريمة اليوم في أريحا والهجمة الصهيونية المتواصلة على القدس والمقدسات والحركة الأسيرة والقرصنة على الأموال الفلسطينية لا يمكن فصلها عن الطبيعة الإجرامية لهذا الكيان الصهيوني الاستئصالي العنصري، ولكن يجري داخل الدوائر السياسية الصهيونية التحكم في وتائر وتوقيت تصعيد هذا العدوان استثماراً للأوضاع السياسية، وللتأثير على الناخب الصهيوني ذات الفطرة المتطرفة والإجرامية.

وشددت الجبهة أن مواجهة مفاعيل العدوان الصهيوني على شعبنا، وإفشال أهدافه الخبيثة من التصعيد يستدعي شق مجرى نضالي جديد يتصدى لهذا العدوان بوحدة ميدانية فلسطينية وببرنامج نضالي مقاوم وبآليات عمل جديدة ورادعة، وهذا يستوجب وقف التنسيق الأمني وكل أشكال العلاقة والتطبيع مع الاحتلال، وبذل الجهود من أجل انجاز المصالحة واستعادة الوحدة.

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

10/3/2019