إزالة الصورة من الطباعة

استشهاد طفل من رفح مُتأثرًا بجراحٍ أصيب بها بداية نيسان

أبلغت سلطات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الأحد، الارتباط الفلسطيني باستشهاد الطفل إسحاق عبد المعطي اشتيوي (16 عامًا) متأثرًا بجراحه التي أصيب بها قبيل اعتقاله في الأراضي المحتلة شرق رفح بداية شهر نيسان الجاري. 

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار/ مارس 2018، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948؛ للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بشدّة وإجرام؛ حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة؛ ما أدى لاستشهاد 273 مواطنًا؛ من بينهم 51 طفلًا، و5 سيدات، و115 إصابة بتر أطراف، ما يشير إلى العنف الذي يتبعه جيش الاحتلال لقمع المتظاهرين.