لا تتوفر نتائج هذه اللحظة.

بيان جماهيري صادر عن كتائب الشهيد أبو علي مصطفى في الذكرى السنوية الرابعة عشر لصعود قمر الشهداء أبو علي مصطفى

بيان جماهيري صادر عن كتائب الشهيد أبو علي مصطفى
في الذكرى السنوية الرابعة عشر لصعود قمر الشهداء أبو علي مصطفى
بنك أهدافنا لم ينفذ وثأرنا لم يكتمل بعد

جماهير شعبنا البطل .. أبناء أمتنا.....يا كل ثوار العالم ومقاتلي الحرية .. يا من شكل ولا يزال أبوعلي مصطفى هادياً لكم وقائداً على درب التحرير و المقاومة.

تمر علينا اليوم الذكرى الرابعة عشر لاغتيال المجرمين الصهاينة جسد رفيقنا أبا علي ، ليتحول دمه زيتاً أُضفي على نار الانتفاضة روحاً وثابة بُثت في مقاتليها.

جماهير شعبنا الأبي:

لم يكن إقدام المرتزقة الصهاينة على اغتيال قمر الشهداء أبو علي مصطفى عملية عشوائية ، بل جاءت نتاج جهد استخباري وقرار سياسي صهيوني أراد الانتقام من أبا علي ، على خلفية دوره التاريخي في حركة التحرر الوطني من جهة ، ومحاولة لإجهاض مشروعه المقاوم الذي آمن به طيلة حياته وعاد لأرض الوطن ليطبقه ورفاقه من جهة أخرى، لكل هذه الأسباب وغيرها جاءت جريمة الاغتيال الصهيونية ، التي اعتقد العدو انه من خلالها سيضرب الجبهة الشعبية في مقتل وسيجهز على حالة الرفض الشعبي لاتفاقات العار ومفاوضات الذل ، فجاءت جريمة الاغتيال مع ما كل ما حملته لشعبنا من آلام محملة بروح الثأر وعزم القائد الملهم أحمد سعدات على ضرب العدو في موضع الرأس وتصفية رموز مشروعه الإجرامي ، فولد الانتصار باسم المصطفى كتائب عملاقة أعدمت الحقير رحبعام زئيفي ، ولا زالت تلاحق الصهاينة لتذيقهم الموت على طريقة أبا علي وباسم ثأره المقدس.

جماهير شعبنا الأبي يا أحرار العالم في مكان يا ثوار ومقاتلي الحرية على طول أرض فلسطين إننا اليوم وفي ذكرى خلود رفيقنا أبا علي نؤكد على ما يلي:

أولاً: إن مدرسة الشهيد القائد أبا علي ووصاياه ستظل حاضرة في الأذهان والبنادق في جيش الشعب الزاحف نحو الانتصار وشعاره إنا ضاغطون على الزناد بالأصابع العشر.
ثانياً : بالتزامن مع ما يطرح الآن ويجري الحديث عنه حول إبرام تهدئة مع العدو الصهيوني نؤكد أن شعبنا الآن أحوج ما يكون لاستحضار روح أبا علي ونهجه الرافض لكل محاولات التركيع الزاحف نحو الثأر والصاعد نحو الانتصار وحسم الصراع مع العدو الفاشي عبر تصفية مشروعه وكنسه عن أرضنا بجبهة مقاومة موحدة وروح قتالية متمردة.

التحية وعهود الوفاء لقمر الشهداء الخالد دوماً أبا علي مصطفى الفكرة والنهج...البندقية والبيرق في ذكراه وفي كل يوم.
التحية لصناع ملحمة الثأر ومجد السابع عشر من أكتوبر(القائد الامين العام أحمد سعدات ورفاقه عاهد أبو غلمي ، مجدي ومحمد الريماوي، باسل الاسمر، وقاطف الرؤوس النجسة حمدي قرعان).

الوطن أو الموت .. النصر أو الشهادة .. الحرية لشعبنا
الموت أو الرحيل خيارات الصهاينة
كتائب الشهيد أبو علي مصطفى
الخميس 27 آب 2015 م

التعليقات