بيوم العمال: جبهة العمل النقابي تُجدد رفضها محاولات التهرب من استحقاقات الحوار النقابي

بيان صادر عن جبهة العمل النقابي

في الاول من ايار عيد العمال العالمي

جماهير شعبنا الفلسطيني الصامد

عاملاتنا وعمالنا المكافحين

              يا من تسطرون كل يوم ملحمة جديدة في الصمود والثبات وتؤكدون ايمانكم العميق بعدالة قضيتكم ونضالكم من اجل العودة وحق تقرير المصير والدولة المستقلة  . ومن اجل مجتمع تسود فيه قيم العدالة والحرية والمساواة.

            يختلط في عطائكم الليل بالنهار وتعلوا هاماتكم متحدية كل اشكال القهر والعبودية .. وتسيرون بخطى ثابتة تنسجون فيها مداميك العزة والكرامة والمواجهة في وجه كل متغطرس وكل سارق لنضالكم وعطائكم  وعرقكم ....

            نحتفل وإياكم بالأول من ايار عيد العمال العالمي هذا العام  رغم كل ما يواكبه من انتهاكات وطغيان لرأس المال وانحياز واضح من قبل الجهات الرسمية لصالح اصحاب العمل وصمت مريب من قبل العديد من القوى السياسية الراعية لاتفاقات وحدة العمل النقابي . 

           اننا اليوم وفي عيد العمل العالمي يوم تمرد العمال على جلاديهم وناهبي ارزاقهم نتوجه بالتحية الى كل من شارك في الحملة الوطنية للضمان الاجتماعي  . ومطلبها بوقف العمل بقانون الضمان الاجتماعي رقم (6) لعام 2016 وإعادته للحوار الاجتماعي بمشاركة تضمن الوصول الى ضمان اجتماعي عادل ومنصف كخطوة اولى نحو حماية اجتماعية شاملة تتحمل فيها الحكومة وأصحاب العمل  مسؤوليات واضحة ومحددة . ونرحب بموقف اللجنة الوطنية من الحوار "على أرضية الشراكة الكاملة، على أن يكون السقف الزمني مرتبط بتحقيق المطالب"

عاملتنا وعمالنا وأبناء شعبنا

            في شهر ايار الماضي تم توقيع اتفاق لوحدة الحركة النقابية الفلسطينية برعاية سياسية . وعلى اساسه كان من المفترض ان تتشكل لجنة متابعة  ..ولكن ما تم كان التحايل على هذا الاتفاق  من قبل قادة الاتحادين (الاتحاد العام لعمال فلسطين والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين ) عبر اتفاق ثنائي بتقاسم الاموال التي يتم تحويلها من الهستدروت الصهيوني وهي اموال تجبى من عمالنا رغما عنهم  واعتبار الامانة العامة لاتحاد عمال فلسطين لجنة متابعة دون العودة الى الاتفاق .  ونحن هنا نؤكد على ما تحفظنا علية عند توقيع الاتفاق ( حول العلاقة مع الهستدروت الصهيوني , وتشكيلة لجنة المتابعة ) ونجدد رفضنا لكل محاولات التهرب من استحقاقات الحوار النقابي التي ستمكنا من طرح كافة قضايا وإشكالات العمل النقابي الفلسطيني وتمكن من وقف كافة التدخلات الخارجية في العمل النقابي الفلسطيني.

                وفي عيد العمل العالمي نتوجه بالتحية الى عمالنا الصامدين اينما وجدوا  ونحيي صمود وثبات عمالنا المحاصرين مع ابناء شعبهم في قطاع غزة الباسل  ونجدد دعوتنا لإنهاء الانقسام وإنهاء الحصار ووضع قضايا عمالنا على سلم اولويات الجهات الرسمية  فكفى عبثا بمقدرات شعبنا وكفى امتهانا لكرامة ابناء شعبنا .

             ونتوجه بالتحية الى كل احرار العالم الذين يناضلون انتصارا لنضال شعبنا وعمالنا من اجل نيل حريتنا وفي وجه كل ادوات القهر والاستعباد .

عاش الاول من ايار  عيد العمل العالمي

عاش نضال شعبنا من احل العودة والحرية والاستقلال

وعاش النضال العمالي العالمي

جبهة العمل النقابي التقدمية /فلسطين

1/5/2016

 

التعليقات