الشعبية تدين بشدة حادثة إعدام أحد المحتجزين بسجن جنيد وتطالب بمحاسبة المتورطين فيها

تصريح صحفي

الشعبية تدين بشدة حادثة إعدام أحد المحتجزين بسجن جنيد وتطالب بمحاسبة المتورطين فيها

أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بشدة حادثة اعدام أحد المحتجزين في سجن جنيد بمدينة نابلس، ووصفتها الحادثة بالخطيرة والتي تندرج في إعدام خارج نطاق القانون، وتقتضي تشكيل لجنة تحقيق ومحاسبة كل المتورطين فيها.

وأكدت الجبهة أن هذه بالجريمة لا يمكن فصلها عن الأحداث المؤسفة التي شهدتها مدينة نابلس، والتي يجب معالجتها من جذورها، وبحكمة من المؤسسة الأمنية، وبمشاركة مختلف الفعاليات الوطنية والمجتمعية، بعيداً عن الأساليب الانتقامية، والتي يدفع فيها الأبرياء الثمن، وبما يعيد الاعتبار لهيبة القانون، والاستقرار للمدينة.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الاعلام المركزي

23/8/2016

التعليقات