بيان صادر عن جبهة العمل النقابي التقدمية في الاول من ايار عيد العمال العالمي

بيان صادر عن جبهة العمل النقابي التقدمية

 في الاول من ايار عيد العمال العالمي

            يحتفي عمال العالم بالأول من ايار عيد العمال العالمي هذا العام في ظل تنامي وتيرة الصراع وطبول الحرب تدق في أكثر من ركن في هذا العالم .. تقودها عقول رأس المال العالمي المنفلتة من عقالها والعاجزة عن معالجة أزماتها وتكريس هيمنتها المطلقة على مقدرات البشرية .. فلجأت الى سياسة تعميم الفوضى والنزاعات والحروب وحولت الاغلبية الساحقة من الأمم والشعوب الى وقود لنزاعاتها الاستعمارية .

         وفي فلسطين تختلط المناسبة بمزيج من المواجهة بين تحديات السياسة والنضال الاجتماعي والاقتصادي , فها هم اسرانا البواسل مستمرون في معركتهم معركة الامعاء الخاوية والإرادة الصلبة معركة الحرية والكرامة في مواجهة سياسات وإجراءات الاحتلال الفاشية والعنصرية الهادفة الى النيل من ارادة شعبنا وأسرانا , للنيل من قضيتنا الوطنية بمجملها وفرض شروط الاستسلام مستعينة بحالة الهبوط السياسي والأخلاقي لدى النظام الرسمي العربي وخاصة البترودولار الخليجي والانحياز الغير محدود للإدارة الأمريكية لصالح المشروع الاستعماري الاستيطاني العنصري الصهيوني .

         ان معطيات اللحظة السياسية الراهنة وما يواكبها من وقائع تفرض علينا مهام جسام قادرين على مجابهتها والتصدي لها عبر استمرار التمسك بمنهج المقاومة الممتد منذ وعد بلفور المشؤوم وحتى نيل الحرية والكرامة .

جماهير شعبنا .. عاملاتنا وعمالنا البواسل ..

        انكم مدعوين اليوم للعمل سويا من اجل انهاء حالة الانقسام البغيض والذهاب الى الشعب للخروج من ازمات الوضع الراهن عبر انتخاب مجلس وطني فلسطيني موحد يمثل كافة أطياف الشعب الفلسطيني من قوى ومؤسسات وهيئات وتجمعات حيث وجد الفلسطينيين يؤسس لإعادة صياغة النظام السياسي الفلسطيني وفق برنامج وطني يتمسك بالثوابت الوطنية ويؤسس لحالة مواجهة قادرة على التصدي لكل محاولات النيل والعبث بقضيتنا الوطنية العصية على الانكسار .

       وفي الأول من ايار تتجدد ضرورات النضال النقابي من اجل الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والمساواة ومواجهة اجراءات الجهات الرسمية في كل من الضفة وغزة  الهادفة لتحميل اعباء المرحلة للطبقات والشرائح الاجتماعية الفقيرة والمسحوقة عبر اجراءات من شانها ان تعمق الازمات عنوانها المزيد من الرسوم والضرائب وتقليص الخدمات العامة كما ما حصل في مجزرة الخصم على الرواتب في قطاع غزة وإجراءات التامين الصحي للعاطلين عن العمل وخصخصة الخدمات الاساسية مقابل اعفاءات واسعة لراس المال من التزاماته الضريبة وعدم فرض أي التزامات تتعلق بالتشغيل والالتزام بالأنظمة والقوانين التي تعتبر حقوقا اساسية للعامل .

      ان الاول من ايار  بكل ما يمثله من قيم ومعاني نضالية لكل عمال العالم تستدعي منا نحن القابضين على جمر الثوابت الوطنية والقيم والمبادئ الانسانية بالحرية والعدالة والمساواة ان نرفع صوتنا عاليا مطالبين بتصويب السياسات الاقتصادية نحو التوزيع العادل للثروات وتعزيز صمود المواطن الفلسطيني في مواجهة اجراءات الاحتلال الاستعمارية والاستيطانية والعنصرية .

         ويقع على كاهل الحركة العمالية الفلسطينية مواجهة مشاكلها والخروج من ازماتها ومواجهة كل محاولات الهيمنة عليها وتعميق تبعيتها باعتماد اليات عمل تعتمد الاسس الديمقراطية والشفافية والمسائلة في حياتها الداخلية والانحياز الواضح لقضايانا الوطنية والنقابية . وتعزيز الحوار بين كافة مكونات العمل النقابي الفلسطيني  وصولا الى  صيغ مناسبة توحد العمل النقابي وفق برنامج وطني ونقابي يضمن استمرارية العمل النقابي وتعدديته . مع التأكيد على الحاجه إلى تعزيز وتفعيل دور القوى الديمقراطية صاحبه المشروع الوطني الديمقراطي والتقدمي المرتبط بمصالح ورؤى الطبقة العاملة بعيدا عن الانتهازية وسياسة إرضاء الذات وتبرير الواقع من خلال تشجيع المبادرات وقيادة كافة التحركات النقابية التي تتصاعد في مواقع العمل وصولا إلى بناء حركة نقابية فاعلة وقادرة على حماية عمالنا والدفاع عنهم.

عاش الاول من ايار عيد العمال العالمي

عاش نضال شعبنا وأسرانا البواسل

والنصر لشعبنا وكل احرار العالم  

جبهة العمل النقابي التقدمية

فلسطين

1 / ايار /2017 

التعليقات