لأول مرة.. نتنياهو يعترف بأسر المقاومة "إسرائيليين" بغزة إضافةً لجنديين

فلسطين - وكالات

قال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إن حكومته تبذل جهوداً كبيرة لاستعادة الجنديين المفقودين في قطاع غزة أورون شاؤول وهدار غولدين، بالإضافة للمواطنين أبارا منغستو وهشام السيد.

وقالت صحيفة "هآرتس"  العبرية، إن تصريحات نتنياهو التي أكد فيها خلال مقابلته مع "القناة الإسرائيلية 20" على أن حركة "حماس" تحتجز "الإسرائيليين" منغستو والسيد "بشكل وحشي"، مؤكداً أن الحكومة تسعى لاستعادتهم مع الجنود.

ورفض نتنياهو خلال المقابلة التي تم الاعتراف فيها للمرة الاولى عن وجود اثنين، وهما منغستو والسيد، محتجزين لدى حركة "حماس"، رفض الكشف عن تفاصيل الجهود والاتصالات التي تقوم بها تل ابب للافراج عن جنودها.

وأعلنت "كتائب القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في مطلع نيسان/ابريل 2016، لأول مرة، عن وجود "أربعة جنود إسرائيليين أسرى لديها"، دون أن تكشف بشكل رسمي إن كانوا أحياءً أم أمواتا.

كما لم تكشف عن أسماء الأسرى لديها، باستثناء الجندي "آرون شاؤول"، الذي أعلن المتحدث باسم الكتائب "أبو عبيدة"، في 20 تموز/يوليو 2014، عن أسره، خلال تصدي مقاتلي "القسام" لتوغل بري للجيش الإسرائيلي، في حي التفاح، شرقي مدينة غزة.

وترفض حركة "حماس"، بشكل متواصل، تقديم أي معلومات حول الإسرائيليين الأسرى لدى ذراعها المسلح، في الوقت الذي أكد فيه رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، في خطاب ألقاه بمدينة غزة يوم الأربعاء الماضي، "اقتراب صفقة تحرير الأسرى".

وكانت حكومة الاحتلال، أعلنت عن فقدان جثتي جنديين في قطاع غزة خلال الحرب (بدأت في 8 يوليو/تموز 2014 وانتهت في 26 أغسطس/آب من العام نفسه) هما آرون شاؤول، وهدار جولدن، لكن وزارة جيش الاحتلال، عادت وصنفتهما، مؤخرا، على أنهما "مفقودين وأسيرين".

التعليقات

تعليقك على الموضوع