لا تتوفر نتائج هذه اللحظة.

مزهر يرحب بجهود مصر لإنجاز المصالحة ويصف تصريحات حماس بالإيجابية التي يجب البناء عليها

 

رحب عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسئول فرعها في قطاع غزة جميل مزهر بالجهود التي تبذلها الشقيقة مصر على صعيد تبنيها موضوع إنجاز المصالحة وتوحيد شعبنا وإنهاء كل مظاهر الشرذمة والفرقة في الساحة الفلسطينية، وفي التخفيف من معاناة وآلام شعبنا، مثمناً دورها التاريخي والقومي في دعم قضيتنا الفلسطينية، متقدماً لها بخالص العزاء باستشهاد كوكبة من الجنود المصريين في سيناء على إثر التفجير الإرهابي.

وحول احتضان مصر وفد قيادي من حركة حماس، اعتبر مزهر تصريحات وفد حركة المقاومة الإسلامية حماس الموجود في القاهرة والتي أكدت على استعدادها لعقد جلسات حوار مع حركة فتح في القاهرة فوراً والاتفاق على تحديد آليات لإنجاز المصالحة، وحل اللجنة الإدارية فوراً، بأنها خطوة إيجابية يجب البناء عليها للوصول إلى تقدم جدي وحقيقي في ملف المصالحة.

وأكد مزهر في تصريحات صحفية أن الأجواء الإيجابية في القاهرة يجب أن تكون مشجعة لحركتي فتح وحماس إلى طي صفحة الخلافات وإذابة كل العراقيل والعقبات التي تعترض تنفيذ اتفاق المصالحة، معتبراً استعداد حركة حماس لتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها وإجراء الانتخابات دفعة هامة على هذا الصعيد يجب أن يقابلها قيام السلطة والرئيس بوقف كل الإجراءات التي اتخذها في الأشهر الأخيرة بحق القطاع، ومن ثم يمكن أن تستضيف الشقيقة مصر لقاءً وطنياً تشارك فيه القوى التي وقعت على اتفاق القاهرة للبدء الفوري في تنفيذ اتفاق القاهرة ومخرجات اللجنة التحضيرية في بيروت.

وطالب مزهر طرفي الانقسام بضرورة استغلال هذه الفرصة والأجواء الإيجابية ونتيجة اللقاءات في القاهرة من أجل انهاء كل قضايا الخلاف والوصول بشكل جدي إلى طي صفحة الانقسام، في ظل التحديات الراهنة التي تعاني منها القضية الفلسطينية والاقليم، والمخططات الصهيونية الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية.

وختم مزهر تصريحه مؤكداً أن شعبنا الفلسطيني والذي يعاني من بطش واستهداف الاحتلال، ومن حصار وظروف اقتصادية واجتماعية صعبة ينتظر بفارغ الصبر أن تصل الجهود الحثيثة على صعيد إنهاء الانقسام وإنجاز المصالحة إلى آليات عمل تنفيذية جدية تضع الاتفاقات الوطنية موضع التنفيذ المباشر. 

التعليقات