لا تتوفر نتائج هذه اللحظة.

3 أسرى يُواصلون الإضراب عن الطعام ضدّ الاعتقال الإداري بظروفٍ صعبة

فلسطين - وكالات

أكّد مستشار رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين لشؤون الإعلام، حسن عبد ربه، أنّ 3 أسرى فلسطينيين لا زالوا يُواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال لفترات مُتفاوتة، ضدّ سياسة "الاعتقال الإداري" الصهيونية.

وأوضح عبد ربّه، في اتصال هاتفي مع "بوابة الهدف" اليوم السبت، أنّ الأسرى يُواصلون الإضراب في ظروف صحيّة واعتقالية صعبة، وهم: حسن شوكة وحمزة بوزية وباجس نخلة. فيما يُجتهد المحامون المُوكّلون بقضاياهم في رفع التماسات ضدّ قرارات اعتقالهم التعسّفيّة بدون تهمة أو مُحاكمة.

وكان الأسير الإداري بلال ذياب (32 عاماً)، من كفر راعي بجنين، أنهى إضرابه عن الطعام، يوم أمس الجمعة، في اليوم الـ24، بعد عقد اتفاقٍ مع سلطات الاحتلال يقضي بعدم تجديد اعتقاله الإداري، والإفراج عنه بتاريخ 18 يناير 2018.

الأسير حسن شوكة

أشار حسن عبد ربّه إلى أنّ الأسير حسن (29 عامًا) من بيت لحم، مُستمرٌ في إضرابه منذ شهرٍ، في مُعتقل عوفر الصهيوني، والذي بدأ خوضه بتاريخ 11 أكتوبر الماضي، احتجاجاً على تثبيت المحكمة قرار اعتقال إداري جديد بحقه لمدة 6 أشهر.

وكان الاحتلال اعتقل الأسير شوكة بعد شهرٍ من تحرره بتاريخ 31 أغسطس 2017. وقضى نحو 13 عامًا في سجون الاحتلال، منها 8 سنوات في الاعتقال الإداري.

الأسير حمزة بوزية

وهو من سلفيت، ويبلغ من العمر 28 عاماً، يُواصل الإضراب لليوم الـ26، بحسب هيئة شؤون الأسرى، للمطالبة بالإفراج الفوري عنه بعد إصدار قرار إداري تعسفي بحقه. واعتُقل بوزية بتاريخ 15 مايو الماضي، وسبق أن أمضى في سجون الاحتلال ما مجموعه 7 سنوات.

الأسير باجس خليل نخلة

وأعلن الأسير نخلة (52 عامًا) من مخيم الجلزون برام الله، خوضه الإضراب عن الطعام، الأربعاء 8 نوفمبر، بعد إعادة اعتقاله، وهو يقبع حالياً في مركز توقيف عتصيون، سبق أنّ قضى 19 عاماً في سجون الاحتلال، قبل أن يتم الإفراج عنه منذ شهور، ومن ثمّ إعادة اعتقاله.

التعليقات