لا تتوفر نتائج هذه اللحظة.

الشعبية: "خطة ترامب" إعلانُ حربٍ على الحقوق والثوابت الفلسطينية

وصف عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين محمود الراس بأن الخطة الأمريكية للصراع العربي الصهيوني التي يسعى " ترامب" لتمريرها، والتي كشفت وسائل الإعلام النقاب عنها أمس هي بمثابة إعلان حرب على الحقوق والثوابت الوطنية الفلسطينية، ومحاولة مكشوفة لشرعنة وعد بلفور المشئوم، واستكمال حلقاته بضمان أمن الاحتلال وديمومته عبر ضرب قرارات الشرعية الدولية، وفرض الاستسلام على شعبنا عبر تشريع الاستيطان وإطلاق العنان لسوائب المستوطنين للاستمرار في جرائمهم التلوذية ضد شعبنا خصوصاً في القدس والأغوار، والاستمرار في البناء الاستيطاني وبناء آلاف الوحدات الاستيطانية وضم البؤر الاستيطانية الكبرى في الضفة وفقاً لهذا الحل.

وأضاف الراس في تصريحات صحفية أن الحل الأمريكي يحاول دمج الكيان الصهيوني السرطاني بالمنطقة عبر التطبيع الثقافي والاقتصادي والسياسي الكامل معه، وفك حبل المقاطعة عن رقبته، مشيراً أن الحديث عن المساعدات الأمريكية السخية محاولة مكشوفة لنقل الصراع إلى الجبهة الداخلية مرة أخرى عبر تعميق التناقضات وبناء المفاهيم والأدوات والمصالح التي تكفل إدامة التناقضات الداخلية وتسعيرها.

وشدد الراس على أن هذا الإعلان عن الرؤية الأمريكية المشئومة تأتي استكمالاً لمجموعة قرارات وإجراءات وسياسات تهدف لفرض الاستسلام على شعوب المنطقة في اليمن والعراق وسوريا ولبنان، ومحاولة لتعزيز هيمنته على المنطقة عبر تسعير الصراع الطائفي المذهبي على حساب العداء على أسس وطنية قومية وصلت حد التطابق ما بين نظام آل سعود والكيان الصهيوني.

وأكد الراس أن مواجهة وإفشال هذا المخطط الأمريكي الخطير بالوصول إلى وحدة وطنية جادة ومسئولة، يتمخض عنها صوغ استراتيجية وطنية وكفاحية للتخلص من عبئ أوسلو واتفاقاتها الأمنية والاقتصادية والسياسية ووقف الرهان على الإدارة الأمريكية المنحازة بالكامل للكيان الصهيوني، وتعزيز المقاومة والانتفاضة لمواجهة الاحتلال وكل المخططات التصفوية المشبوهة.

التعليقات