لا تتوفر نتائج هذه اللحظة.

نحو مراجعة نقدية لفكر اليسار العربي

محمد جبر الريفي

(كاتب صحفي)

  • 1 مقال

مواليد غزة حي التفاح عام 1946 ...حاصل على ليسانس لغة عربية من كلية دار العلوم بجامعة القاهرة عام 1968 ...التحق بتاريخ 1965 بحركة القوميين العرب وبالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين منذ تأسيسها ...تفرغ في الجبهة الشعبية بالأردن في مدينة الزرقاء عام 69 وشارك في الدفاع عن الثورة الفلسطينية عام 70 .. عمل في مجال التعليم في سوريا ثم في ليبيا منذ عام 71 وشغل موقع امين سر اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين(فرع ليبيا)حتى عودته إلى أرض الوطن عام 1997...عضو في اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين فرع قطاع غزة منذ عام 97 ... عمل في السلطة الوطنية الفلسطينية في جهاز التوجيه السياسي والوطني كمفوض سياسي في المخابرات العامة حتي بلوغه سن التقاعد عام 2006 ...كتب القصة القصيرة والمقالة بنوعيها الأدبي و السياسي ونشر نتاجه في الصحف والمجلات الفلسطينية والعربية ...صدرت له الأعمال الآتية : الاستعمار والغزو الثقافي 82 ...الموقف الأمريكي والواقع العربي 83 ...حرب لبنان في اطار الصراع 85 (مقالات )...ادب فوق المذاهب (مقالات) 92 ...صراع الإرادات (مقالات) 97 ...حارس الليل ( قصص قصيرة ) 93 ...امرأة تعانق الريح (قصص قصيرة ) 98 ...وجوه لا تفترق ( قصص قصيرة )2002 ... وتحت الطبع مجموعة قصصية بعنوان مكان في زمن البيارات. بالإضافة إلى عشرات المقالات التي نشرت و تنشر تباعا في المواقع والصحف الإلكترونية

تشهد الخارطة السياسية العربية على صعيد القوى السياسية المؤثرة فيها تراجع قوى اليسار عموما أمام الهجمة الرجعية والطائفية والعرقية بشكل خاص فالخطاب القومي حدثت له انتكاسة منذ هزيمة يونيو 67 وفشل مشاريع الوحدة العربية التي تم طرحها في تلك الفترة بين بعض الأنظمة الوطنية العربية والخطاب الاشتراكي ايضا توارت مفرداته بانهيار الاتحاد السوفييتي السابق وتفكك المعسكر الاشتراكي وانضمام أكثر دوله إلى الاتحاد الأوروبي لتدور في اطار سياسة النظام الرأسمالي العالمي بقيادة الولايات المتحدة ولم يعد يوجد في الساحة العربية الان ذلك الفرز الذي كان سائدا في الماضي بين الأنظمة العربية حيث كان التصنيف في تلك المرحلة بين نوعين من الأنظمة ..أنظمة وطنية معادية للغرب الاستعماري والكيان الصهيوني والرجعية العربية وانظمة رجعية تربطها علاقات التبعية بكل أشكالها مع النظام الرأسمالي العالمي فكل الأنظمة العربية الان أصبحت سواء في سلة واحدة غير قادرة على مجابهة المخطط الامبريالي الصهيوني حيث أن جميعها تقريبا تربطها علاقات التبعية وتعمل على التكيف مع نظام العولمة الامبريالي ...ان الوضع السياسي العربي في حاجة إلى تعميم الثقافة الوطنية التحررية في كل قطر عربي وإعادة الاعتبار للفكر اليساري عموما الذي أصاب أصحابه من الأحزاب والنخب السياسية والثقافية العزلة السياسية والتقوقع والضرورة في هذا الوضع تحتاج إلى مراجعه نقديه لمنظمومة الفكر اليساري المطروح في الساحه العربيه حتى تستطيع هذه القوى استقطاب الجماهير لبرامجها الوطنيه الديموقراطيه امام ماحصل من تضليل لها بسبب بروز تيار التطرف الاسلامي الذي لا ينسجم مع روح العصر حيث قيم التسامح والتعايش بين الشعوب بصرف النظر عن معتقداتها الدينية وكذلك تفعيل العملية الديموقراطية لتداول السلطة السياسية منعا لأسلوب التفرد في الحكم او توريثه للأبناء والذي يؤدي هذا النهج الاستبدادي غير الديموقراطي إلى احداث مزيد من الصراعات الداخلية المدمرة التي من شأنها تفكيك الدولة الوطنية الحديثة التي ظهرت في المنطقة عقب الاستقلال الوطني وهو الشيء الذي يطغى حاليا على صورة المشهد السياسي العربي ...ان المقصود بالمراجعه النقديه هذه هو عدم التخلى عن المبادئ النظريه للفكر اليساري بكل أتجاهاته خاصة منه الاتجاه الاشتراكي العلمي حتى لا تتاح الفرصة للثقافة الرجعية بالتمدد اكثر في الأوساط الاجتمباعية الشعبية الكادحة التي هي القوى المؤهلة طبقيا في المجتمع لأن تكون أكثر من غرها قبولا للفكر التقدمي اليساري بشكل عام لما تعانيه من ازمات معيشية قاسية وكذلك وهذا هو المهم توخي الموضوعية والعقلانية في اسلوب طرح هذا الفكر اليساري حتى لا يتعارض مع منظومة القيم والخصوصيه القوميه والدينيه للمجتمعات العربيه .

التعليقات