لا تتوفر نتائج هذه اللحظة.

ملتقى الفكر التقدمي برفح ينظم لقائه العاشر تحت عنوان " المقاومة في بعديها الاستراتيجي والتكتيكي"

محافظة رفح - المكتب الإعلامي فرع غزة

عقد ملتقى الفكر التقدمي في محافظة رفح جلسته العاشرة تحت اسم الشهيد " عماد عقل" في ذكرى استشهاده الرابعة والعشرين، ناقش خلالها موضوع" المقاومة في بعديها الاستراتيجي والتكتيكي ".

 وقد قدّم الرفيق محمود جروانة نبذة ملخصة عن سيرة  ومسيرة الشهيد عقل الكفاحية حتى لحظة استشهاده.

 وقد افتتح الجلسة الرفيق محمد مكاوي مسئول الجبهة الشعبية برفح مرحباً بالحضور من الشخصيات الوطنية والأكاديمية، وبضيف الجلسة القيادي في الجهاد الاسلامي أحمد المدلل "أبو طارق " الذي قدمّ ورقة تحت هذا العنوان، مقدماً الشكر لملتقى الفكر التقدمي الذي أتاح له هذه الفرصة وللدور الوطني الذي يلعبه وخصوصاً أنه يضم كل أطياف اللون السياسي الفلسطيني.

وأشار المدلل إلى أن   كفاح شعبنا الذي امتد لقرابة 100 عام منذ وعد بلفور ضد مشاريع الاستعمار والاستيطان في فلسطين، وضد قيام كيان "صهيوني" على أرضها و ما زال نضالنا ممتداً ومتواصلاً حتى هذه اللحظة رغم كل المؤامرات المحدقة بقضيتنا الوطنية وتعدد أقطابها، والهرولة وراء التطبيع مع الكيان الصهيوني من قبل الأنظمة العربية.

كما تحدث عن خطة "ترامب وصفقة القرن التي وضعت لها الآليات للتطبيق متجاوزة القضية الفلسطينية، معتبراً أن أعواماً من المفاوضات وباعتراف رجال اوسلو أوصلت قضيتنا إلى مزيد من التمزق والضياع والتشرذم والتوغل في دمنا  نتج عنها الانقسام وتبديد المنجزات التي تحققت بفعل التضحيات الجسام لشعبنا، والسعي الحثيث لإنهاء مقاومته وتصفيتها، إلا أن خيار شعبنا هو اعتبار المقاومة خياراً استراتيجياً في مواجهة كل ذلك وصولاً لإقامة  دولته المستقلة على كامل التراب الوطني الفلسطيني.

وأوضح المدلل أن نضال شعبنا وقواه تجسد في أشكال متنوعة من النضال، كان أبرزها في الانتفاضات المتواصلة، والعمليات العسكرية، ولا يمكن أن ننسى رواد الكفاح المسلح الشهداء جيفارا غزة وابوجهاد وفتحي الشقاقي وأبوعلي والذين كانوا أعلاماً في تاريخ شعبنا.

وأشار المدلل أن عمليات المقاومة أكدت أن العلاقة الطبيعية مع العدو الصهيوني هي علاقة "التضاد" الذي لا يمكن التعايش معه إطلاقاً، وهي الركيزة الأساسية لخوض النضال المتواصل ضده ، خاصة وأن طبيعة هذا العدو الكولونيالي الاحلالي العدواني لا يمكن أن يقبل بقيام أي كيان فلسطيني، وانه حسب التقارير العالمية فإن وجود هذا الكيان الصهيوني هو سبب عدم الاستقرار العالمي ، وأنه بات واضحاً أن خيار إقامة الدولة على اراضي 1967 أصبح خياراً عقيماً في ضل هذه الطبيعة للكيان الصهيوني .

وقد تنوعت المداخلات من وجهات نظر الحضور حيث أشارت بعضها إلى أن ممارسة المقاومة له طبيعة تكتيكية يجب أن تصب في خدمة استراتيجيتها بعيدة المدى ، وذلك حسب الظروف المتاحة وطبيعة المكان والزمان ، وارتباط ذلك بالقرار الجماعي (السلم والحرب) ، وإعادة بناء (م.ت.ف) كممثل شرعي ووحيد لشعبنا معبراً عن تطلعاته والتي يؤكد ميثاقها في المواد على اعتبار الكفاح المسلح خط استراتيجي للشعب الفلسطيني لا يمكن التراجع عنه في استعادة فلسطين.

واعتبرت بعض المداخلات أنه يجب تصويب أداء تشكيلات المقاومة ولا تخرج عن إطار حماية شعبنا والدفاع عنه وتوحيد بنيتها عبر جبهة وطنية موحدة، وترتيب بيتنا الفلسطيني حتى يخدم السياسي على العسكري .

وقد لُخصت الجلسة بالتأكيد على أن المقاومة في بعدها الاستراتيجي هي رفض وجود الكيان الصهيوني على أرضنا، وقد تطورت أشكالها وأدائها وأساليبها بحيث لم يتم استثناء أي شكل من أشكالها، والمطلوب بالمعنى التكتيكي تقييمها وتقييم هذه التجربة الكفاحية الطويلة والتي تقرها المواثيق الدولية ولا أحد يستطيع احتكارها أو وقفها أو تصفيتها فهي مرتبطة بهوية شعب محتل ويعاني اضطهاد عنصري من عدو كولونيالي إحلالي لا يشبه أي احتلال في العالم، ويعتبر آخر الاحتلالات في العالم، وضرورة الانتباه جيداً إلى ما يدور في الاقليم من تشكيل المحاور التي يهدف مروجوها إلى إحياء صراعات دينية وطائفية  وإلحاق مقاومتنا بالإرهاب خدمة للمشروع الصهيوني، ويجب بناء التحالفات على أساس مقاومة المشاريع الأمريكية الصهيونية في المنطقة العربية .


24115432_10208232816417407_192529377_o
24116371_10208232816697414_1860828740_o
24093766_10208232815777391_1695638294_o
24085027_10208232816257403_640503606_o
24085464_10208232815577386_795001715_o
24085315_10208232815897394_60823933_o
24085072_10208232815057373_1259806518_o
24008167_10208232815217377_1477211313_o
24008155_10208232816097399_1082471635_o
24008013_10208232816777416_1988649015_o
23961081_10208232814817367_437594148_o
24007904_10208232815857393_222275696_o
23998438_10208232813777341_462855801_o
23998358_10208232813817342_262258075_o
23961118_10208232816177401_1750273507_o
23960954_10208232815977396_1417275064_o
23960886_10208232815257378_621627170_o
23960863_10208232814977371_1063454165_o

التعليقات