لا تتوفر نتائج هذه اللحظة.

مزهر: سنشّكل أوسع اصطفاف وطني ومجتمعي ليكون حاضنة للمصالحة ومواجهة المخططات التي تستهدف قضيتنا

 

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسئول فرعها في غزة جميل مزهر أن الجبهة ستعمل على تشكيل أوسع اصطفاف وطني ومجتمعي ليكون حاضنة للمصالحة ومواجهة كل محاولات تعطيلها، كخطوة تعبّد الطريق أمام تجسيد الوحدة الوطنية الحقيقية، وإعادة بناء المشروع الوطني الشامل على أسس كفاحية ووطنية مقاومة، ومواجهة المخططات والمشاريع التصفوية التي تستهدف قضيتنا الفلسطينية.

ودعا مزهر خلال برنامج " في قلب الحدث" على فضائية فلسطين اليوم بضرورة التوقف فوراً عن التصريحات التوتيرية والتي تسمم الأجواء، وتضع العصي في دواليب المصالحة، والتي يمكن أن تعيدنا إلى مربع الفشل، لافتاً أن المصارحة الوطنية يجب أن تكون على طاولة الحوار الوطني الشامل، وبمشاركة وطنية من جميع القوى في متابعة جميع القضايا المتعلقة بالمصالحة وليس بالتراشق الإعلامي والاتهامات والسجالات.

واستهجن مزهر التصريحات الإعلامية من بعض القيادات لقضايا لم تناقش أو تطرح أصلاً في الحوارات، ومحاولة اختلاق موضوعات وقضايا خلافية تساهم في وضع العراقيل أمام تنفيذ المصالحة.

وقال مزهر: " المطلوب بشكل أساسي هو تنفيذ اتفاق القاهرة 2011، وما تم الاتفاق عليه في 12 أكتوبر الماضي بين فتح وحماس الذي تحوّل إلى اتفاق وطني، كما يجب أن نحتكم للقوى فالشعب ليس فتح وحماس فقط، وكنا قد أعلنا خلال بيان للقوى الديمقراطية الخمسة على ضرورة تشكيل لجنة وطنية لمتابعة موضوع تطبيق المصالحة وعدم رهنها بفتح وحماس".

وأعرب مزهر عن أمله أن يشكّل وجود الوفد المصري في غزة ضامن لإنجاز المصالحة، ومراقبة ومتابعة تنفيذ الاتفاق، وتحديد الطرف المعطّل للمصالحة.

واستدرك مزهر قائلاً: " أنا مع استلام الوزراء لمهامهم ومسئولياتهم في قطاع غزة وتذليل كل العقبات أمامهم في القطاع، لكن هل المسئوليات فقط بالاستلام والسيطرة والتمكين؟ نحن نحتاج للعمل من أجل تخفيف معاناة الناس في القطاع، وتعزيز صمودهم، وهذا يتطلب الرفع الفوري للإجراءات العقابية المفروضة على القطاع كخطوة إيجابية على طريق تنفيذ المصالحة، وانتشال شعبنا من مربعات الإحباط واليأس الذي تعزز بعد جولة الحوار الوطني الأخيرة في القاهرة".

وجدد مزهر تأكيده على ضرورة عدم ربط المسائل الإدارية المرتبطة بعمل الحكومة وطريقة استلامها لمهامها بالقضايا الأساسية للمصالحة، ومحاولة فرض ووضع شروط، لافتاً أن غزة ليست عبئ على أحد فهي ليست الصومال، بل هي رافعة للمشروع الوطني وجزء أصيل من الوطن، ولذلك يجب التعامل معها على هذا الأساس وأن نكافئ أهلنا في القطاع من خلال توفير مقومات الصمود لأهل القطاع، وعلى ضرورة أن تضطلع الحكومة بدورها ومهامها ووضع خطة إنقاذ وتوفير حياة كريمة لهم وتعطيهم الأمل المفقود.

وحول ما يثار من محاولة الإدارة الأمريكية تحضير مشروع تسوية جديد وفرضه على شعبنا الفلسطيني، أكد مزهر أن ملامح هذا المشروع باتت واضحة ومعروفة وأن هناك طبخ لمشروع سياسي عبر الحل الإقليمي أو صفقة القرن يقوم على التطبيع وخلق تحالفات ما بين الدول العربية الرجعية والكيان الصهيوني بالمعنى الاستراتيجي في مواجهة المقاومة ودول الممانعة واستثمار القضية الفلسطينية كبوابة لتمرير هذا المشروع، والانقضاض على المقاومة وسلاحها، ومواجهة ما يُسمى بالخطر الإيراني، مشيراً أن هذا المشروع الخطير لا يعطي حتى الحد الأدنى من حقوق شعبنا، مما يستوجب مواجهته وطنياً وإفشاله من خلال المضي قدماً بالمصالحة والوحدة الوطنية والتمسك بمقاومة وثوابت شعبنا.

 

 

 

التعليقات