لا تتوفر نتائج هذه اللحظة.

تقرير يرصد انتهاكات الاحتلال خلال الشهر الـ25 لانتفاضة القدس الشعبية المستمرّة

فلسطين - وكالات

نفّذ الفلسطينيّون 23 عملية فدائية، خلال شهر نوفمبر 2017، وجاءت كالتالي: عملية طعن وعملية دهس و14 عملية رشق حجارة، و3 عمليات إطلاق نار، وتفجير 4 عبوات ناسفة.

ووفقًا لتقريرٍ إحصائيّ نشره موقع "الانتفاضة"، تم رصد أكثر من 41 حادثة إلقاء زجاجات حارقة و"أكواع" مُتفجّرة، في أكثر من 318 نقطة مواجهة مع العدو الصهيوني.

وارتقى 7 شهداء منذ مطلع شهر نوفمبر، وأصيب 54 فلسطينياً. فيما أسفرت العمليات الفدائية الشهر الماضي عن مقتل مستوطن وإصابة 19 آخرين، حسب اعترافات الاحتلال.

والشهداء الذين ارتقوا خلال نوفمبر، هم:

الشهداء: بدر كمال مصبح، وشادي سامي الحمري، ومحمد خير الدين البحيصي، وعلاء سامي أبو غراب، من مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، والشهيد أحمد حسن السباخي، من مخيّم النصيرات، وجميعهم ارتقوا بعد قصف الاحتلال نفق للمقاومة الفلسطينية شرق خانيونس جنوب القطاع، بتاريخ 30 أكتوبر، إلّا أنّه جرى الإعلان عن استشهادهم مطلع نوفمبر، بعد منع سلطات الاحتلال طواقم الإنقاذ الفلسطينية من انتشال جثامينهم من داخل النفق، ولا يزال يحتجزها حتى اللحظة. وكان 7 مقاومين ارتقوا على الفور في ذات القصف.

الشهيد عبد الحميد خالد الزويدي (12 عاماً) من بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، استُشهد متأثراً بجراحه التي أصيب بها في حرب عام 2014.

الشهيد محمود زعل عودة (43 عاماً) من بلدة قصرة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة، استُشهد بعد إطلاق النار عليه من قبل المستوطنين الذين هاجموا القرية.

وبهذا يرتفع عدد شهداء انتفاضة القدس الشعبية المستمرة منذ 1 أكتوبر 2015 وحتى 30 نوفمبر 2017 إلى 364 شهيدًا، بينهم 96 طفلًا، تقلّ أعمارهم عن 18، إضافة إلى 32 شهيدة.

كما ارتفعت حصيلة شهداء العام 2017 إلى 69 فلسطينيًا.

***

هذا ولا تزال سلطات الاحتلال تحتجز15 جثمانًا لشهداء ارتقوا خلال أحداث انتفاضة القدس، هم:

1_ عبد الحميد أبو سرور (19 عاماً) من مخيم عايدة -بيت لحم، استشهد بتاريخ 20/4/2016.

2_ محمد ناصر محمود الطرايرة (16 عاماً)، من الخليل، واستشهد بتاريخ 30/6/2016.

3_ محمد جبارة أحمد الفقيه (29 عاماً)، من صوريف – الخليل، واستشهد بتاريخ 27/7/2016.

4_ رامي محمد زعيم علي العورتاني (31 عاماً)، من نابلس، استشهد بتاريخ 31/7/2016.

5_ مصباح أبو صبيح (39 عاماً)، من سلوان بالقدس المحتلة، واستشهد بتاريخ 9/10/2016.

6_ فادي أحمد القنبر (28 عاما)، من القدس المحتلة، واستشهد بتاريخ 8/1/2017.

7_ الشهيد عادل حسن عنكوش (18 عامًا)، من قرية دير أبو مشعل، واستشهد بتاريخ 16/6/2017.

8_ الشهيد براء إبراهيم عطا (18 عامًا)، من قرية دير أبو مشعل، واستشهد بتاريخ 16/6/2017.

9_ الشهيد أسامة أحمد عطا (19 عامًا)، من قرية دير أبو مشعل، واستشهد بتاريخ 16/6/2017.

10_ الشهيد نمر محمود الجمل (36 عاماً) من قرية بيت سوريك، واستشهد بتاريخ 26/9/2017.

11_ الشهيد بدر كمال مصبح، من مدينة دير البلح، واستشهد بتاريخ 3/11/2017.

12_ الشهيد شادي سامي الحمري، من مدينة دير البلح، واستشهد بتاريخ 3/11/2017.

13_ الشهيد محمد خير الدين البحيصي، من مدينة دير البلح، واستشهد بتاريخ 3/11/2017.

14_ الشهيد علاء سامي أبو غراب، من مدينة دير البلح، واستشهد بتاريخ 3/11/2017.

15_ الشهيد أحمد حسن السباخي، من مخيم النصيرات، واستشهد بتاريخ 3/11/2017.

***

ووفق تقرير موقع "الانتفاضة" أسفرت انتهاكات جيش وبحريّة الاحتلال الصهيونية في قطاع غزة عن 66 عملية إطلاق نار على الصيادين والمزارعين.

واستهدف الكيان أكثر من 6 مواقع تابعة للمقاومة الفلسطينية، خلال نوفمبر، إضافة لتوغل القوات الصهيونية 6 مرات في المناطق الحدودية لقطاع غزة.

***

وخلال الشهر ذاته، جرى اعتقال 328 فلسطينياً من الضفة والقدس المحتلتين وقطاع غزة، بينهم 101 طفلاً قاصراً تقل أعمارهم عن 18 عاماً.

وأصدر الاحتلال أوامر اعتقال إدارية بحق 56 أسيراً، لفترات تتراوح ما بين أربعة وستة شهور.

هذا وارتفع عدد الأسرى الفلسطينيين المحكومين بالسجن المؤبد إلى 504 أسرى، بعد أن أصدرت محاكم الاحتلال حكمًا جديدًا بالمؤبد بحق الأسيرين الشقيقين نصر وأكرم بدوي من الخليل.

وفي نوفمبر، أفرج الاحتلال عن الصحفي محمد القيق بعد اعتقاله 10 شهور. وعن الأسير المقدسي علي يوسف صلاح، بعد انتهاء مدة محكوميته التي بلغت 24 عامًا.

وجددت محاكم الاحتلال الصورية الاعتقال الإداري بحق النائب في المجلس التشريعي إبراهيم محمد صالح دحبور (52 عامًا)، من مدينة جنين، لمدّة أربعة شهور جديدة.

***

ورصد التقرير هدم سلطات الاحتلال لـ17 منزلًا في النقب المحتل، والضفة بما فيها القدس المحتلة، و5 منشآت صناعية في المدينة المقدسة. إضافة لإخطار هدم منشآت صناعية بالنقب والخليل، وتسليم أكثر من 82 إخطارًا بالهدم لمنازل في الضفة بما فيها القدس، والنقب.

***

هذا ووثّق تقرير موقع "الانتفاضة" اقتحام 2026 صهيونياً للمسجد الأقصى، خلال نوفمبر، بينهم مجموعات اقتحمت المسجد باللّباس العسكري.

التعليقات