محمد الغول يشيد بالحاضنة الشعبية للمقاومة ويدعو القيادة الرسمية للمراهنة عليها وليس على الإدارة الأمريكية

فلسطين - الجبهة الشعبية

دعا عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين محمد الغول جماهير شعبنا إلى الاستمرار في الاشتباك المفتوح مع الاحتلال على امتداد الأراضي الفلسطينية المحتلة وصولاً لتحويلها انتفاضة شاملة، مؤكداً أن هذا العدو المجرم لا يعرف إلا لغة القوة.

وقال الغول في مقابلة متلفزة على قناة فلسطين اليوم الفضائية " أن شعبنا الفلسطيني هو شعب تضحوي مشتبك مع العدو الصهيوني على مدار اللحظة، وقد عودنا خلال تاريخ نضاله على التضحية والانتفاضة في وجه المحتل، فقد أثبت الشباب الفلسطيني من خلال تصدره ساحات الاشتباك والمواجهة مع الاحتلال في مواقع التماس أسبوعياً أنه قادر على مواصلة النضال وتكبيد خسائر للاحتلال".

وأضاف الغول أن التجربة التي خاضها شعبنا الفلسطيني على مدار الثورة الفلسطينية والتي قدّم فيها عظيم التضحيات أكدت أنه لن يستسلم وماض في طريقه النضالي وفي تفجير الانتفاضات الشعبية في وجه الاحتلال كما حدث في الانتفاضة الكبرى عام 1987 وعام 2000 والانتفاضة الحالية.

وأكد الغول أن الاحتلال يربكه أي تجمهر فلسطيني سواء سلمي أو اشتباك بالحجارة أو المولوتوف أو أي شكل من الأشكال، حتى أنه يهاب من الطفل والشيخ الفلسطيني، فكيف بالعمليات البطولية المسلحة التي ينفذها شباب شعبنا.

وأعرب الغول عن ثقته بجماهير شعبنا وإيمانهم العميق بحتمية الانتصار ، وأن لديهم من  الطاقات والقدرات لمواجهة الاحتلال وإفشال مخططاته التصفوية، لافتاً أن هذا الشعب المناضل المتجذر بأرضه والمتشبث بالحياة والوطن لن يلقي سلاحه وستظل راية المقاومة خفاقة حتى تحقيق أهداف شعبنا بتحرير كامل التراب الوطني من رفح حتى رأس الناقورة.

وبيّن الغول أن شعبنا الفلسطيني بحاجة إلى قيادة وطنية منحازة للوطن وللشعب، وتعمل على تعزيز صموده، وتوفر له المرتكزات السياسية والتنظيمية والاقتصادية والإعلامية للاستمرار في انتفاضته.

وفي معرض إجابته، حول إمكانية أن تتوسع الاشتباكات اليومية مع الاحتلال، أكد الغول أنها في حالة تصاعد يوماً بعد يوم، مدللاً على ذلك بالآلاف من جماهير شعبنا الذين خرجوا في نابلس لمواجهة الاحتلال ومنعه من التوغل في المدينة.

وأكد الغول على أهمية الحاضنة الشعبية في حماية الانتفاضة وشباب المقاومة في الميدان، داعياً القيادة الفلسطينية إلى المراهنة على هذه الحاضنة بعيداً عن المراهنة على الأجندات الخارجية سواء الإدارة الأمريكية أو غيرها.

 

التعليقات