الشرطة الصهيونية توصي باتهامه بالرشوة وخيانة الأمانة.. ونتنياهو يرد

فلسطين - وكالات

في أول رد فعل له على توصيات الشرطة الصهيونية باتهامه بالرشوة وخيانة الأمانة في القضيتين 1000 و1000 زعم رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو  إن "هذه التوصيات ليس لها مكان في نظام ديمقراطي".

وقال "لأنني أعرف الحقيقة، هذه المرة أيضا، فإن هذا  لن يفضي إلى أي شيء". " وزعم أن هذه التوصيات ليس لها مكان في دولة قانون، حيث ليست الشرطة هي التي تقرر ولكن فقط الهيئات القانونية المختصة.

وكان مصدر مقرب من نتنياهو صرح أن رئيس حكومة العدو لم يتلق أي اشعار بصدد نشر التوصيات إلا من وسائل الإعلام وأضاف " ما يحدث اليوم لا يقل عن فضيحة، وقد سربت المتحدثة باسم الشرطة هذا الصباح إلى وسائل الإعلام إن التوصيات ستوزع الليلة للبث الإخباري" وقال المصدر إن هذا يتنافى مع "الحق الأساسي لكل مواطن".

وكانت وسائل إعلام العدو قد نشرت قبل قليل توصيات الشرطة بتوجيه تهم  الرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال لرئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو في قضيتين هما القضية 1000 الخاصة بتلقي "هدايا" ثمينة من متنفذين ورجال أعمال وأصحاب مصالح لاستخدام منصبه ونفوذه لتسهيل أعمالهم، وكذلك في القضية 2000 الخاصة بمحاولته عقد صفقة مع ناشر يديعوت أحرونوت مقابل تسهيلات لتبييض سمعته وتأمين تغطية إيجابية لنتنياهو، مع تعهد نتنياهو بخفض الدعم لمنافسة يديعوت الرئيسية "إسرائيل اليوم". ومن غير المعروف إذا ما كان النائب العام سيقبل توصيات الشرطة، في وقت تتعزز فيه حملة اليمين المؤيد لنتنياهو والتي تزعم أن ما يتعرض له هو مؤامرة من الشرطة واليسار.

من جانبه، أكد نتنياهو في وقت سابق أنه لم يفعل أي شيء خاطئ، وكان مفوض الشرطة قد قال إن نتنياهو وظف محققين خاصين لجمع معلومات عنه وعن الضباط رفيعي المستوى في التحقيق.

التعليقات