الاحتلال يزيل البؤرة الاستيطانية المقامة على أراضي بلدة بيتا

فلسطين - وكالات

أزالت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، صباح يوم الثلاثاء البؤرة الاستيطانية المسماة "افيتار"، والمقامة حديثًا على أراضي المواطنين في بلدة بيتا، جنوبي مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة.

وأكد رئيس بلدية بيتا فؤاد معالي، صباحًا، أنّ آليات الاحتلال "الإسرائيلي" شرعت منذ ساعات الصباح بإزالة البيوت المتنقلة التي وضعها المستوطنون على جبل صبيح جنوب بلدة بيتا.

وأشار إلى أن عشرات المستوطنين تواجدوا في المنطقة للاحتجاج على إزالة البؤرة، وهاجموا المركبات الفلسطينية على الشارع الرئيس، حيث أصيب ناشطٌ في مجال الاستيطان خلال الاعتداء.

يذكر أن المستوطنين شرعوا منذ مطلع الشهر الجاري بإقامة هذه البؤرة الاستيطانية على أراض خاصة تعود لمواطنين من بلدات بيتا ويتما وقبلان.

وحاصرت قوات الاحتلال في وقتٍ سابق البلدة الواقعة جنوب شرق مدينة نابلس، عقب رفض سكّان البلدة محاولات إنشاء البؤرة الاستيطانية.

وتعتبر "أفيتار" التي جرى إزالتها، أول بؤرة استيطانية بالبلدة، حيث ارتفع عدد الكرفانات ووصل حتى إلى نحو عشرة، وتم تزويدها بالماء والكهرباء.

وقالت مصادرٌ محلية، أنّ جيش الاحتلال كان يتخذ من موقع البؤرة سابقًا نقطة عسكرية، ويبدو أنه اتخذ قرارًا باستبدالها ببؤرة استيطانية يطلق عليها اسم "بيتار" وهي تقع على بُعد كيلومتر واحد إلى الشرق من حاجز زعترة.

وبلدة بيتا تُعدّ من القرى القليلة التي لم تخسر جزءًا من أراضيها لصالح الاستيطان.

ويحيط بمدينة نابلس وحدها نحو 40 مستوطنة قامت سلطات الاحتلال بتبييضها، وبؤرة استيطانية لم يتم تبييضها بعد.

التعليقات