الشعبية: جمعة العلم وجهت رسائل قوية لمحاولات تذويب هويتنا الوطنية وطمس حقوقنا وثوابتنا

تصريح صحفي صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

 

الشعبية: جمعة العلم وجهت رسائل قوية لمحاولات تذويب هويتنا الوطنية وطمس حقوقنا وثوابتنا  

 

حيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جماهير شعبنا الذين استجابوا للأسبوع الثالث على التوالي وخرجوا إلى ميادين العودة على الحدود الزائلة بين القطاع وأراضينا التاريخية المحتلة، مؤكدين على أن انتفاضة العودة راسخة الجذور ومتعمقة بالفعل الثوري المتصاعد لجماهير شعبنا بكافة تلاوينه السياسية والمجتمعية والذي أكد على التمسك بأهدافه الوطنية الثابتة والرافضة للمشاريع المشبوهة.

كما توجهت الجبهة بتحية فخر واعتزاز إلى شهداء وجرحى مسيرة العودة الذين أثبتوا شجاعة وتضحية منقطعة النظير في مواجهة آل القتل الصهيونية الإجرامية التي لم تفرق بين مدني وصحافي أو مسعف.

كما أشادت الجبهة بالفعاليات التي شهدتها جمعة رفع العلم في لبنان والضفة والمناطق المحتلة عام 1948 والعديد من مدن وعواصم العالم، إسناداً لمسيرات العودة في القطاع، ورفضهم للجرائم الصهيونية، وتأكيداً على الثوابت، داعية لضرورة الاستمرار بهذه الفعاليات، وتوحيد وتوسيع حدة الاشتباك المفتوح مع الاحتلال في عموم الضفة المحتلة.

وأكدت الجبهة أن شعبنا أثبت على مدار الثلاث أسابيع الماضية أن سر قوته تكمن في وحدته ووقوفه صفاً واحداً في ميدان المواجهة، لافتة أن جمعة رفع العلم الفلسطيني وحرق العلم الصهيوني وجهت رسائل قوية لمحاولات تذويب هويتنا الوطنية وطمس حقوقنا وثوابتنا، وجددت إصرار شعبنا على عدم الاعتراف بشرعية هذا الكيان الغاصب.

وأضافت الجبهة أن شعبنا الفلسطيني توحد بالميدان في جمعة العلم ليثبت تمسكه بأرضه وبحق العودة إليها، وأنه لن يقبل بسواها بديل أو موطنا، فلا الحصار ولا التجويع ولا سياسات الإفقار ولا فرض الإجراءات العقابية على أرضنا تستطيع أن تكسر إرادة هذا الشعب أو أن تدفعه للقبول بأي مشاريع مشبوهة.  

واعتبرت الجبهة أن الاستهداف الممنهج والذي تصاعد أمس الجمعة بحق الصحافيين ورجال الإسعاف والذي أسفر عن إصابة العشرات منهم وفي مقدمتهم الصحفي الشجاع أحمد أبو حسين مراسل إذاعة صوت الشعب وعضو التجمع الصحفي الديمقراطي، والصحافيين أنس أحمد، ومؤمن قريقع، ورغدة ياسين وآخرين، بالإضافة إلى عشرات المسعفين واستهدافهم بشكل مباشر هو جريمة حرب تكشف مجدداً التاريخ الأسود لهذا الكيان المجرم بحق فرسان الحقيقة والطواقم الطبية، وهي تستهدف قتل الحقيقة، وهي مؤشر على فشل كل محاولات الاحتلال لإرباك شعبنا وقطع الطريق على مسيرات العودة من خلال هذه الجرائم التي يرتكبها بشكل يومي والتي تعكس عنصرية ووحشية هذا العدو، داعية المؤسسات الدولية المعنية ومؤسسات حقوق الانسان ونقابة الصحفيين ووزارة الصحة الى رصد وتوثيق هذه الجرائم حتى تكون شاهداً حياً أمام المحاكم الدولية لإدانة هذا الاحتلال على مسلسل جرائمه المتواصلة.

كما وحذرت الجبهة من محاولات بعض الدول الرجعية العربية محاصرة وتقويض مسيرات العودة، والتي تستهدف التغطية على تواطؤها مع الإمبريالية العالمية والصهيونية في تقسيم المنطقة وتدمير ممكناتها ومقوماتها والتآمر على القضية الفلسطينية، والتي رأينا إحدى تجلياتها في العدوان الثلاثي الإجرامي فجر اليوم الذي شنته قوى الشر والعدوان "أمريكا وفرنسا وبريطانيا ومن ورائهم العدو الصهيوني وبدعم مباشر من مملكة آل سعود". 

وشددت الجبهة على أن إرادة المقاومة والشعوب هي التي دائماً تنتصر، وسيدفع كل معتدٍ ومتآمر ثمن جرائمه بحق أمتنا العربية وأرضنا المحتلة.

ودعت الجبهة جماهير شعبنا في الوطن والشتات إلى التحشيد والمشاركة الواسعة في جمعة العودة الرابعة تحت عنوان الوفاء للشهداء والأسرى، وأهمية الانخراط في التحضيرات والزحف إلى مخيمات العودة تأكيداً على استمراريتها وزخمها الشعبي.

وأكدت الجبهة على أن بناء مؤسساتنا الوطنية وفي مقدمتها منظمة التحرير بيتنا المعنوي والسياسي والأداة الكفاحية الموحدة لطاقات شعبنا وتحريرها وتخليصها من سطوة الهيمنة والتفرد، عن طريق عقد مجلس وطني توحيدي جامع لكل شعبنا من خلال إنفاذ مخرجات القاهرة وبيروت تشكّل حافزاً لشعبنا في تصعيد نضاله ومقاومته ضد الاحتلال، ومواجهته لمشاريع التصفية والتمسك بكل إصرار بثوابتنا الوطنية.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

قطاع غزة

14/4/2018

التعليقات