لا تتوفر نتائج هذه اللحظة.

الأسير والقيادي في الجبهة الشعبية كميل أبو حنيش يدخل عامه الـ (16) في سجون الاحتلال

فلسطين - مركز حنظلة للأسرى والمحررين

يدخل الأسير والقيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومسؤول فرعها في السجون كميل أبو حنيش (43) عاماً  من مدينة نابلس، عامه السادس عشر على التوالي في سجون الاحتلال.

كميل أبو حنيش ولد عام 1975، وقبل أن يتم الثلاثين من عمره، اعتقل في العام 2003، وكان قد حصل قبلها على بكالوريوس اللغة العربية من جامعة النجاح الوطنية في نابلس، وقد حكم عليه بالسجن 9 مؤبدات، و78 عاما، إضافة إلى غرامة 60 مليون شيقل (16 مليون دولار)، من المفروض أن يدفعها لأسرة مستوطِنة وأبنائها الثلاثة الذين قُتلوا في عملية "إيتمار" في حزيران 2002.

تهمته كانت ممارسة نشاطات عسكرية ضد أهداف "إسرائيلية"، واتهم مباشرة بترؤس الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين "كتائب أبو علي مصطفى"، في شمال الضفة الغربية، وقد تم هدم منزل عائلته المكون من ثلاثة طوابق قبل اعتقاله، كما أن شقيقيه جورج وفؤاد اعتقلا أيضاً لفترات متفاوتة.

تعرض أبو حنيش لمحاولة اغتيال عبر سيارة مفخخة في العام 2001 أثناء فترة مطاردته، وأصيب خلالها بجروح متوسطة.

في السجن كتب كميل عدداً من الروايات، نشر بعضها مثل رواية "خبر عاجل"، و"بشائر"، و"وجع بلا قرار"، وله بعض الروايات والأعمال الشعرية في انتظار الطباعة.

في بداية العام 2017، قررت إدارة السجون إنهاء عزل كميل، بعد ساعات قليلة من إعلانه إضراباً مفتوحاً عن الطعام، إضافة إلى تهديد الجبهة الشعبية في السجون بالبدء بخطوات احتجاجية في كافة السجون احتجاجا على استمرار عزل قائدها.

التعليقات