لا تتوفر نتائج هذه اللحظة.

فلسطين تتأهب لطوفان العودة.. مليونية الزحف الكبير

فلسطين - وكالات

يتأهب الفلسطينيّون اليوم الاثنين، للإنطلاق في يوم مليونية الزحف الكبير، تجاه الحدود المصطنعة مع الأراضي المحتلة، على طول المناطق شرقي قطاع غزّة، وفي مختلف مناطق تواجد الفلسطينيين بالضفة والقدس والشتات، فيما يعزز جيش الاحتلال من قواته لقمع المتظاهرين.

ومن المقرر أن يكون اليوم الاثنين، يومًا تاريخيًا للشعب الفلسطيني، حيث ستحتشد الجماهير الفلسطينية في ميادين العودة الخمسة شرق قطاع غزة، وفي نقاط التماس مع قوات الاحتلال بالضفة المحتلة بدءًا من الساعة العاشرة من صباح اليوم، كما ستنطلق الجماهير إلى الحدود تعبيرًا عن حقها في العودة.

ويعم اليوم الاثنين، الإضراب العام والشامل في كافة مناطق قطاع غزّة والضفة الغربية، حيث تغلق المؤسسات الرسمية والخاصة وكافة المحلات التجارية والشركات في القطاع، بينما يستثنى من هذا الإضراب وسائل النقل، التي ستعمل على نقل المتظاهرين للمناطق الشرقية.

كما من المقرر أن تطلق المساجد أصوات التكبيرات والكنائس أجراسها، إيذانًا بلحظة العودة التي ستنطلق اليوم. 

وقالت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، أنّ هذه المسيرات ستنطلق "ليرى العالم مئات الالاف تتحرك أفواجاً تجاه وطنها، كما تعود الطيور إلى ديارها وأعشاشها, ونخص بالذكر نساء فلسطين الباسلات اللواتي شكل حضورهن وإقدامهن نموذجاً خالداً في سجل الخالدين".

تأهب "إسرائيلي" وتحذيرات

وفي السياق، ألقت طائرات الاحتلال منشورات تحذير للمواطنين من الاقتراب من "السياج الفاصل" على حدود قطاع غزة، وعدم المشاركة في مسيرات العودة الشعبية، وذلك يوم أمس الأحد، في محاولة لثنيهم عن المشاركة في الزحف الكبير.

جاء ذلك، عقب إعلان شرطة وجيش الاحتلال زيادة قواتهما فى القدس المحتلة والضفة الغربية وعلى حدود قطاع غزة، وفي مدن الداخل المحتل بآلاف الجنود وأفراد الشرطة، وقوات حرس الحدود، لقمع المظاهرات.

وعلى ضوء تلك التعزيزات قال ضابط في القيادة الجنوبية لجيش الاحتلال، إن الجيش يتوقع أن تكون المسيرة الكبرى لسكان قطاع غزة يوم الإثنين والثلاثاء أكثر عنفًا من جميع المسيرات.

 وشوهدت حشودات وتعزيزات عسكرية للاحتلال على طول السياج الحدودي الفاصل شرق القطاع، وسط تحليق لطائرات استطلاع في الأجواء الشرقية والشمالية من القطاع.

خطة طوائ ونقاط طبية

من جانبه، أعلن المتحدث باسم الوزارة في غزة أشرف القدرة، أنّ الوزارة على جاهزية تامة للتعامل بشكل مباشر مع الأحداث الميدانية ومع أي طارئ قد يحدث خلال الأيام المقبلة.

وأشار القدرة إلى أنّ وزارته ستعمل على تفعيل خطة الطوارئ التي أعدتها للتعامل مع التطورات الميدانية بدءًا من اليوم، إذ تم إبلاغ شبكة المستشفيات في القطاع بالعمل على مدار 24 ساعة، بما يشمل كافة الطواقم الطبية والفنية والإدارية وطواقم الإسعاف.

ووفق القدرة، فإنه سيتم زيادة أعداد النقاط الطبية على الحدود الشرقية للقطاع وتوفير الاحتياجات الصحية لها، وتوفير عدد كبير من الطواقم الميدانية الراجلة، بالإضافة إلى انتشار موسع لشبكة سيارات الإسعاف، بهدف التعامل بشكل مباشر وسريع مع أعداد المصابين، ولإنقاذ حياتهم.

هذا وشرعت شرعت وزارة الصحة في قطاع غزة، بإقامة "خيام طبية" بجوار أقسام الطوارئ داخل المستشفيات؛ استعدادًا لمليونية مسيرة العودة.

التعليقات