الحداد يعم الوطن ومخيمات اللجوء

فلسطين - وكالات

يعمّ الإضراب الشامل الأراضي الفلسطينية اليوم الثلاثاء وتتوشّح مدن وقرى الوطن بالحداد على أرواح الشهداء الذين قضوا برصاص الاحتلال أمس في المجزرة الذي ارتكبها جنود الجيش الصهيوني بحقّ المتظاهرين في مليونيّة العودة شرق قطاع غزة.

ويتواصل الإضراب العام في قطاع غزة، حيث أُغلقت المؤسسات والوزارات والجامعات وسائر مرافق الحياة منذ الأمس التزاماً بدعوة اللجنة الوطنية لمسيرة العودة التي أعلنت الإضراب العام ضمن فعاليات يوم الزحف الكبير ومليونيّة العودة.

وأعلنت القوى والفصائل بالضفة المحتلة الإضراب الشامل اليوم الثلاثاء حدادًا على أرواح شهداء المجزرة في غزّة، مُؤكّدةً استمرار فعاليات يوم النكبة تأكيدًا على التمسّك بحق العودة المقدّس، ورفضًا لكلّ محاولات تصفية القضية الفلسطينية.

وكانت الفصائل طالبت المجتمع الدولي بمحاسبة الاحتلال الصهيوني على إجرامه بحق الفلسطينيين وتوفير الحماية لهم أمام هذه المجازر.

وامتدّ الإضراب ليشمل مدن وبلدات الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، بدعوة من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، التي عقدت اجتماعًا طارئًا مُنتصف الليلة الماضية، وطالبت "المجتمع الدولي بأن يقول كلمته، ردًا وصدًّا للجرائم الإسرائيلية المستمرة، منذ ذكرى يوم الأرض 30 مارس الماضي، بدعمٍ واضح ومباشر من الإدارة الأمريكية، التي ساندت إسرائيل في تجريمها الضحية بموتها، وهذا ما يزيد على الجريمة".

ودعت المتابعة للمشاركة الواسعة في 3 مظاهرات، من المقرر أن تنطلق الساعة السادسة من مساء اليوم الثلاثاء، أولاها عند المدخل الشرقي لمجد الكروم، والثانية عند المدخل الرئيسي لمدينة أم الفحم، والثالثة عند المدخل الرئيسي لمدينة راهط. كما دعت إلى مظاهرات شعبية، في مختلف البلدات، ظهر يوم الجمعة المقبل.

هذا وعمّ الإضراب مخيّمات اللجوء في لبنان بالتزامن مع استمرار الفعاليات التي دعت إليها اللجان الشعبية والفصائلية تنديدًا بالمجزرة الصهيونية بحق متظاهري غزّة وكذلك نقل السفارة الأمريكية للقدس والصمت الدولي إزاء الإجرام المُستمر بحق الفلسطينيين منذ 70 عامًا.

وأسفر إرهاب جيش الاحتلال في مليونيّة العودة أمس بغزّة عن ارتقاء 59 شهيدًا، والعدد مُرجّح للزيادة، في ظلّ وقوع نحو 1800 إصابة، بعضها خطيرة.

وبهذا يكون عدد شهداء مسيرة العودة بلغ 104 شهيدًا، في حين أصيب أكثر من 11 ألفًا، منذ بداية الحراك الشعبي الذي انطلق يوم 30 مارس الماضي، وبلغ ذروته أمس واليوم بالتزامن مع الذكرى السبعين لنكبة الشعب الفلسطيني.

وأعلنت اللجنة الوطنية العليا لمسيرة العودة الكبرى، أمس، استمرار الفعاليات الشعبية حتى تاريخ النكسة الذي يُوافق 5 يونيو المقبل، وهو ذكرى استكمال الاحتلال الصهيوني للعاصمة القدس.

التعليقات