في بيان جماهيري/ الشعبية: لا تراجع ولا استسلام وسنستمر في انتفاضة العودة والاستقلال والدفاع عن عروبة القدس

بيان جماهيري صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

                                                                     

لا دولة بدون القدس عاصمة أبدية لفلسطين التاريخية

لا حل بدون عودة جموع اللاجئين لقراهم ومدنهم التي هجروا منها

لا تراجع ولا استسلام وسنستمر في انتفاضة العودة والاستقلال والدفاع عن عروبة القدس

 

جماهير شعبنا الفلسطيني... أهلنا الصامدون في القطاع

ننحني إجلالاً وإكباراً أمام أمهات وزوجات وأبناء وآباء الشهداء وآهات الجرحى، في هذه اللحظة التاريخية الهامة من حياة شعبنا ونضالاته وتضحياته الجسام التي قدّمها ويقدمها اليوم، فإننا نؤكد على أن انتفاضة العودة والحرية والاستقلال... معركة الدفاع عن الثوابت وعروبة القدس في وجه العدوان والتغول الأمريكي الصهيوني مستمرة وحاضرة بزخمها الشعبي الوطني.

إننا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وأمام هذا السيل الهادر من دماء شعبنا الذي يخوض غمار انتفاضة العودة نؤكد على التالي:

1)     إن حجم التضحيات والدماء التي سالت أمس على طول السلك الزائل الممزوجة بالعزة والكرامة والصمود والبطولة والشموخ والكبرياء لن تثنينا عن مواصلة درب الشهداء والاستمرار بانتفاضة العودة حتى انجاز كامل أهدافها الوطنية مهما عظمت التضحيات.

2)     إن هذه الجريمة التي أضافها العدو الصهيوني إلى سجل جرائمه بحق النساء والشيوخ والأطفال، سيظل وصمة عار على جبين الإنسانية وهذا العالم الصامت والمتواطئ.

3)     إن استمرار الصمت الدولي ومؤسساته بات يهدد السلم والأمن الدوليين، وعلى مؤسساته وتحديداً الأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية تشكيل لجنة كاملة الصلاحيات للتحقيق في جرائم الاحتلال الصهيوني التي باتت ترتكب على مرأى ومسمع المجتمع الدولي.

4)     على الجميع الارتقاء لحجم التضحيات بإنجاز مهمة المصالحة الوطنية، وتذليل كافة العقبات التي اعترضت طريقها، والمسارعة في عقد مجلس وطني توحيدي جديد يضمن تمثيل الكل الوطني الفلسطيني أحزاباً وقوى، ويؤسس لإصلاح ودمقرطة منظمة التحرير الفلسطينية استناداً لمقررات الحوار الوطني ومخرجات اللجنة التحضيرية في بيروت وفق أسس وطنية ديمقراطية جامعة وموحدة لشعبنا ومقاومة للاحتلال ترتقي إلى مستوى التضحيات.

5)     نؤكد على حق شعبنا في النضال من أجل رفع الحصار الظالم المفروض على القطاع فوراً وبدون أي شروط وضرورة وقف كافة الإجراءات العقابية المفروضة على القطاع، والتصدي للسياسات العدوانية الصهيونية بحق مدينة القدس وعموم الأراضي المحتلة.

6)     أكدت الدماء الفلسطينية أنه لا تنازل ولا تفريط بمدينة القدس عاصمة أبدية لشعبنا وبأنها مركز الصراع الفلسطيني الصهيوني، وإن وجود السفارة الأمريكية بها بمثابة بؤرة استيطانية جديدة يحق لشعبنا مقاومتها بكافة السبل والوسائل.

جماهير شعبنا،،،

إن ملحمة الإرادة الشعبية التي تقدم صفوفها أهلنا بالقطاع المحاصر والمكلوم بنار الانقسام والعقوبات، جاءت لتؤكد مرة أخرى بأننا شعب موحد في كافة الميادين خلف خيار المواجهة مع هذا العدو الغاصب، وهو ما يستدعي من الكل الفلسطيني التوحد في ميادين وساحات المواجهة مع العدو وحلفائه بكل ساحات التواجد الفلسطيني، فالعودة لكل فلسطين حق مقدس لا يسقط بالتقادم.

مستمرون حتى العودة والتحرير وكسر الحصار... دفاعاً عن كرامتنا الوطنية... دفاعاً عن القدس وعروبتها

المجد للشهداء... الشفاء العاجل لجرحانا ... والحرية لأسرى الحرية

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

قطاع غزة

15/5/2018

التعليقات