الشعبية تدعو الشعب المغربي الشقيق إلى إسقاط رموز التطبيع ومن يقف وراءهم

تصريح صحفي

الشعبية تدعو الشعب المغربي الشقيق إلى إسقاط رموز التطبيع ومن يقف وراءهم

استنكرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الزيارة التطبيعية لوفد مغربي يضم مهندسين وكتّاباً ومخرجين إلى دولة الكيان الصهيوني، ووصفتها بأنها "طعنة غادرة في خاصرة شعبنا الفلسطيني، وخطوة غير مفصولة عن سياق مواقف القوى الرجعية العربية التي تسعى دون توقف وبالتنسيق مع أعداء أمتنا العربية لفرض التطبيع واقعاً بالتضاد مع المصالح العليا لشعوب أمتنا العربية، عدا عن كونها محاولة مشبوهة تُضعف من جهود حركة المقاطعة (BDS) التي تعمل على عزل كيان العدو وحصاره على مختلف المستويات".

ودعت الجبهة، في بيانٍ لها، اليوم الاثنين، الشعب المغربي الشقيق إلى "إسقاط رموز التطبيع ومن يقف وراءهم وضرورة التصدي بحزم لكل هؤلاء المهزومين والمهرولين للتطبيع مع الكيان الصهيوني والتي تشكّل زياراتهم التطبيعية خيانةً لدماء الشهداء، ومنهم شهداء أعزّاء من المغرب الشقيق ارتقوا من أجل القضية الفلسطينية".

وأكّدت الشعبية على أنّ "هذه الزيارات وفي هذا التوقيت بالذات تأتي تبرئةً للاحتلال وتجميلاً لصورته أمام العالم، وتُشكّل محاولةً لاختراق الوعي الجمعي العربي وحالة الرفض العارمة، وحرف الصراع عن أصوله وطبيعته باعتباره بالأساس صراعاً بين الأمة العربية والكيان الصهيوني".

وقالت الجبهة في بيانها "إنّ إدانتنا لزيارة هذا الوفد المغربي التطبيعي للكيان لا يمكن أن تؤثر على صورة الشعب المغربي الشقيق الداعم والمساند لشعبنا بما في ذلك إرساله مؤخراً لمستشفى ميداني إلى قطاع غزة".

وأكّدت على أهمية تعزيز جهود حملات مقاطعة الاحتلال ومواصلة الضغط من أجل تجريم التطبيع وإعداد قوائم سوداء لكل المطبّعين وفضحهم ومقاطعتهم.

ودعت لمواجهة زيارة الوفد التطبيعي إلى مدينة القدس المحتلة، والعمل على منعها بمختلف الوسائل.

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

11/6/2018

التعليقات