الهيئة تدعو للمشاركة الواسعة في الضفة الغربية وقطاع غزة في جمعة ( من غزة إلى الضفة...وحدة دم ومصير مشترك).

 

بيان صادر عن الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار

الهيئة تدعو للمشاركة الواسعة في الضفة الغربية وقطاع غزة في جمعة ( من غزة إلى الضفة...وحدة دم ومصير مشترك).

يا جماهير شعبنا البطل

يا من تسطرون بصمودكم أروع معاني التحدي والصمود في مواجهة آلة الإرهاب الاحتلالية، وتواجهون بكل قوة مشاريع التصفية للقضية الوطنية الفلسطينية، وتواصلون مسيرة العودة المظفّرة دفاعاً عن حق العودة المقدس وغير القابل للمساومة عليه، وتؤكدون يوماً بعد يوم أن الشعب الفلسطيني ماضٍ في كفاحه الوطني ومقاومته حتى تحقيق كامل الأهداف الوطنية في العودة والحرية والاستقلال.

يا أبناء شعبنا العظيم

إننا في الهيئة الوطنية لمخيمات ومسيرة العودة وكسر الحصار، نؤكد على استمرار مسيرة العودة كمسيرات شعبية بأدوات سلمية تعبيراً عن رفض الاحتلال وسياساته الإجرامية العنصرية، ورفضاً لكافة المحاولات الأمريكية لفرض حلول تنتقص من حقوق شعبنا الوطنية، ونعبّر عن تقديرنا للمواقف العربية الرافضة لصفقة القرن وخاصة الموقفين الأردني والمصري اللذين أكدا بشكل واضح على لسان وزير الخارجية المصرية برفض جمهورية مصر العربية أي مشاريع تنتقص من حق شعبنا في تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي شردوا منها.

وإننا في الهيئة الوطنية لمخيمات ومسيرة العودة نؤكد على ما يلي:

1)          ندعو جماهير شعبنا في غزة والضفة والقدس والداخل المحتل إلى أوسع مشاركة في جمعة ( من غزة إلى الضفة وحدة دم ومصير مشترك) يوم الجمعة القادم الموافق (29/6/2018) الساعة الرابعة والنصف عصراً تأكيداً على وحدة شعبنا في كافة أماكن تواجده، ووحدة الدم والمصير المشترك في مواجهة المؤامرات التصفوية للقضية الفلسطينية.

2)          إن دعم مقومات صمود شعبنا في هذه الظروف العصيبة وفي إطار مواجهة المشاريع التصفوية يستوجب رفع الإجراءات التي فرضتها السلطة على قطاع غزة، والعمل بكل ما أمكن لرفع الحصار الصهيوني الظالم المفروض عليه منذ اثنى عشر عاماً.

3)          نثمن المواقف العربية الرافضة لصفقة القرن، وندعو كافة البلدان العربية والإسلامية وكافة دول العالم إلى رفض هذه المؤامرة التي تستهدف حقوق شعبنا، وتهدد الأمن والسلم الدوليين، وندعو إلى الحذر من أية محاولات لاعتبار صفقة القرن أمراً واقعاً  والتساوق معها، وإقدام بعض الدول على إجراءات تطبيعية تضعف الموقف الفلسطيني في مواجهة الاحتلال.

4)          ندعو القوى الوطنية والإسلامية وخاصة حركتي فتح وحماس إلى العمل على إنجاز المصالحة الوطنية، وتوحيد مؤسسات الوطن وإجراء الانتخابات، وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية وصولاً لوحدة وطنية تؤسس لشراكة حقيقية.

5)          التأكيد على سلمية مسيرات العودة والدعوة لأوسع مشاركة شعبية جماهيرية، مع العمل على رفع كلفة الاحتلال واستنزاف قدراته من خلال استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار وتوسيعها لتشمل كافة الساحات، وصولاً لتحقيق أهداف شعبنا في العودة والحرية والاستقلال.

المجد للشهداء الأبطال... الشفاء للجرحى... الحرية للأسرى

الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار

قطاع غزة – فلسطين

الثلاثاء 26/6/2018

التعليقات