خلال تأبين الطفل ياسر أبو النجا بخان يونس/ مزهر: من يدّعي أنه يواجه ويتصدى لصفقة القرن مطلوب منه أن يرفع العقوبات الإجرامية عن غزة وأن يعزز صمود شعبه.

 

 

ü    مسيرات العودة متواصلة حتى تحقيق أهدافها في العودة وكسر الحصار وانهاء معاناة شعبنا.

ü    الطفل الشهيد ياسر أبوالنجا تحوّل إلى أيقونة وطنية كما رزان النجار وفارس عودة ومحمد الدرة

ü    جرائم الاحتلال لا يمكن أن تقتل إرادة النضال والمقاومة لشعبنا

ü    مسيرات العودة أرقت العدو ووجهت الضربات القاصمة له

ü    زيارة العديد من الوفود لغزة  لبحث كل الوسائل والسبل لوقف مسيرات العودة

ü    كي نواجه صفقة القرن مطلوب المسارعة بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة وإنجاز المصالحة

ü    مشروع صفقة القرن إلى زوال وسيتحطم على صخرة صمود شعبنا وتضحياته.

ü    سنواصل المقاومة بكل الوسائل والأشكال حتى تحقيق أهداف شعبنا في العودة وإقامة الدولة على كل شبر من فلسطين وعاصمتها القدس

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسئول فرعها في غزة جميل مزهر بأن مسيرات العودة متواصلة حتى تحقيق أهدافها المتمثلة في العودة وكسر الحصار وإنهاء معاناة شعبنا، مشدداً على أن مشروع صفقة القرن إلى زوال وسيتحطم على صخرة صمود شعبنا وتضحياته.

ودعا مزهر القيادة الفلسطينية المتنفذة إلى رفع الإجراءات العقابية الإجرامية عن أهلنا في القطاع، وتعزيز صمود شعبنا في كل مكان، مشيراَ أن من يدعّي أنه يواجه ويتصدى لصفقة القرن مطلوب منه أن يرفع هذه العقوبات.

وقال مزهر خلال كلمة له في تأبين الطفل الشهيد ياسر أبو النجا في مخيمات العودة شرقي خان يونس أن الاحتلال باستهدافه لجسد الطفل ياسر أبو النجا برصاصات غادرة يعتقد أنه سينجح في قتل إرادة المقاومة لدى شعبنا، فالطفل الشهيد أبو النجا تحوّل إلى أيقونة وطنية كما الشهيدة رزان النجار والطفلين الشهيدين فارس عودة ومحمد الدرة وكما كل الشهداء.

كما توجه مزهر بالتحية إلى عائلة أبو النجا المناضلة، مؤكداً أنها قدّمت التضحيات والشهداء على درب العودة والحرية.

وأكد مزهر بأن مسيرات العودة أرقت الاحتلال ووجهت المزيد من الضربات القاصمة له، وأعادت طرح القضية الفلسطينية في المحافل الدولية وأمام المجتمع الدولي، مشيراً أن العديد من الوفود ما زالت تزور غزة من أجل البحث بكل الوسائل والسبل وقف مسيرات العودة.

وطالب مزهر بضرورة المسارعة بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة، مشدداً أن مواجهة صفقة القرن وكل المؤامرات التي تستهدف قضيتنا يتطلب تحقيق وحدة وطنية ومصالحة حقيقية.

وأضاف مزهر بأن مواجهة صفقة القرن والرد على كل الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني والتي كان آخرها جرائم التهجير واقتلاع شعبنا وعملية التطهير العرقي في الخان الأحمر والاعتداء على النساء تتطلب إعلاء المصالح الوطنية العليا على المصالح الحزبية الفئوية، والمسارعة في إنجاز المصالحة وتوحيد الموقف الفلسطيني باعتباره السبيل الوحيد لمواجهة التحديات والمؤامرات التي تحاك ضد شعبنا.

وأكد مزهر ثقته بأن مشروع صفقة القرن إلى زوال، وأنه سيتحطم على صخرة صمود وتضحيات شعبنا، مشيراً أنه لا يمكن لهذا المشروع أن يستمر أمام عظمة تضحيات شعبنا وأمام الدماء التي تنزف يومياً على امتداد الوطن.

وعاهد مزهر الشهيد الطفل ياسر أبو النجا وكل الشهداء بأن يواصل شعبنا المقاومة بكل الوسائل والأشكال حتى تحقيق أهدافه في العودة والحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية على كل شبر من فلسطين وعاصمتها القدس.  

التعليقات