شهيد ومئات الإصابات في جمعة "موحدون لإسقاط الصفقة"

فلسطين - وكالات

 

استشهد شابٌ فلسطيني في العشرينات من عمره، بينما أصيب العشرات آخرين، الجمعة، إثر قمع قوات الاحتلال "الإسرائيلي" على المشاركين في جمعة "موحدون من أجل إسقاط الصفقة وكسر الحصار"، ضمن فعاليات مسيرات العودة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزّة، عن استشهاد الشاب محمد جمال عليان ابو حليمة (22 عامًا)، جراء إصابته في الصدر، برصاص الاحتلال شرق مدينة غزّة.

وبيّنت الوزارة أنّ 396 إصابة وقعت في هذه الجمعة، منها 277 إصابة تم علاجها ميدانيًا في النقاط الطبية، بينما تم تحويل 119 إصابة إلى المستشفيات.

وقالت إنّ من بين الإصابات 57 إصابة بالرصاص الحي. ومن بين إجمالي الإصابات 13 طفلًا، و3 إناث، من بين الحالات التي وصلت للمستشفيات.

كما قالت إنّ من بين المصابين مسعفين وأشخاص من الطواقم الطبيّة، جراء استهدافهم بقنابل الغاز من قبل قوات الاحتلال.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي تجاه المواطنين، كما أطلقت قنابل الغاز والصوت بشكلٍ كثيف، ما أصاب عددًا منهم، كما جرى إطلاق القنابل تجاه طواقم الاسعاف والطواقم الطبية شرق مدينة غزّة، ما أدى لاختناق مجموعة منهم.

جدير بالذكر أن إجمالي أعداد الشهداء خلال مسيرة العودة 136 شهيدًا، من بينهم 16 طفلًا دون سن الثمانية عشر عامًا، وسيدة واحدة.

كما بلغ إجمالي الإصابات بجراح مختلفة والاختناق بالغاز 14811 إصابة، منهم  6836 مصابًا تم علاجهم ميدانيًا في النقاط الطبية و7975 تم علاجهم في المستشفيات، وكان من بين المصابين 2525 طفلًا و1158 سيدة.

وبدأت مسيرة العودة الكبرى، يوم الجمعة الثلاثين من آذار/مارس، تزامنًا مع ذكرى يوم الأرض، وتقام فيها خمسة مخيمات على طول السياج الفاصل في مناطق قطاع غزّة من شماله حتى جنوبه.

التعليقات