د.مهنا: فرض المزيد من الإجراءات على القطاع هدفه الضغط من أجل القبول بالشروط الإسرائيلية والأمريكية

فلسطين - الجبهة الشعبية

اعتبر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رباح مهنا بأن تشديد الحصار المفروض على القطاع من خلال فرض المزيد من الإجراءات هدفه الرئيسي الضغط على حركة حماس لتليين وتدجين مواقفها في قضايا عديدة وعلى رأسها صفقة تبادل أسرى بالمطالب الإسرائيلية، ومحاولة فصل السياسي عن الإنساني حسب خطة " نتنياهو" للسلام الاقتصادي، وصولاً إلى الموافقة على صفقة القرن الصهيوأمريكية.

وأكد د.مهنا أن حماس أبلغت الجبهة لن تتماهى مع هذه الضغوطات، وأن لديها إصرار على إبرام صفقة تبادل أسرى مشرفة ولن تقبل بدفع ثمن سياسي مقابل تخفيف الحصار عن غزة.

وفي هذا السياق، دعا د.مهنا أبناء شعبنا والقوى والفصائل والشخصيات الوطنية إلى مساندة حركة حماس لمواجهة أية ضغوطات أو ابتزاز يمكن أن تتعرض لها، وبما يجنب شعبنا المخاطر والمؤامرات التي تتعرض لها قضيتنا الفلسطينية.   

 

التعليقات