الثوابتة/ سفن الحرية رسالة تحدي للاحتلال بأن شعبنا ماضٍ في طريقه حتى تحقيق أهدافه

 

أكد عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هاني الثوابتة أن شعبنا الفلسطيني في القطاع اليوم بإطلاقه سفن الحرية رقم 2 يوجه رسائل تحدي للاحتلال الصهيوني بأنه ماض في طريقه في مسيرات العودة ولن يتوقف بأي حال من الأحوال حتى تحقيق أهداف ومطالب شعبنا وانتزاع حقوقه وكسر الحصار.

وقال الثوابتة خلال كلمة الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار أثناء حفل انطلاق سفينة الحرية 2 من ميناء غزة لكسر الحصار البحري عن غزة " أن غزة دائماً أول من تجترح المآثر وأول من تقول لا لكل أنواع الظلم والحصار والخنوع والمهانة ولكل أشكال تجويع شعبنا، فهذا هو حال لسان أطفال وبنات وشيوخ ورجال غزة الذين أبدعوا في الجمع بين أشكال المقاومة الشعبية والجماهيرية وسفن الحرية والمقاومة المسلحة".

وشدد الثوابتة في كلمته أن غزة رغم سنوات طويلة من الحصار ما زالت لا تقبل بمعادلة الخضوع، ولا أن تنحني هامات أهلها، لافتاً أن شعبنا اليوم ومن خلال مسيرة سفن الحرية يقول لكل العالم بأننا لن نقبل التنازل عن ثوابتنا وأهدافنا التي قضى من أجلها وفي سبيلها قافلة طويلة من الشهداء.

واستدرك الثوابتة قائلاً: " لقد قالوا في المحاولة الأولى لاطلاق سفن الحرية أنها لن تتكرر وستكون الرحلة الأولى، وأنها محاولة غير مجدية، ولكن أكد قباطنة البحر من أبناء غزة الشجعان والأبطال الذي كانوا على متن السفينة أنهم على قدر المسئولية وأنهم مستمرون في هذا الطريق".

وأوضح الثوابتة أن شعبنا الفلسطيني من خلال الروح التضحوية التي يقدمها والدماء الزكية الغالية التي تسيل يؤكد استمراره وعدم تراجعه عن هذا الخيار، مشيراً أن كل هذه الأشكال النضالية تأتي في إطار النضال الوطني المستمر الذي يخوضه أبناء وبنات الشعب الفلسطيني على طريق العودة والحرية، فهذا هو لسان حال الشعب الفلسطيني".

وأكد الثوابتة أن أبناء وبنات وشباب غزة الثائر أعادوا للقضية الفلسطينية موقعها ومكانتها واحتلالها على جدول أعمال العالم، مشيراً أنهم أرادوا لغزة أن تموت من خلال هذه الإجراءات المتواصلة ضدها والحصار المشدد عليها، لكنها تفاجئهم من جديد بنهوضها من تحت الرماد كطائر العنقاء، ولتوجه رسائل للقاصي والداني أنها ماضية في مسيرة الحرية ولن تقبل بمحاولات فرض معادلات الخنوع والقبول.

واعتبر الثوابتة أن جملة الإجراءات الأخيرة التي خرجت بها حكومة الاحتلال البائسة من إغلاق معبر كرم أبو سالم وتقليص مساحة الصيد لن تفت من عضد شعبنا، مهما بالغ الاحتلال في عدوانه على  شعبنا من الأرض والسماء والبحر، مؤكداً أن شعبنا يؤكد باستمراره بهذا النضال بأنه لن يقبل بالتنازل عن كل فلسطين من رأس الناقورة حتى أم الرشراش ومن البحر حتى النهر ، أي أنه لا يتنازل عن 27 ألف كيلومتر مربع كاملة وغير منقوصة.

كما شدد على ضرورة استعادة الوحدة بين مكونات الشعب الفلسطيني من قادة وفصائل وشخصيات اجتماعية وأطفال ونساء ورجال وشيوخ، باعتبارها سر انتصارنا على العدو.

وفي ختام كلمته وجه الثوابتة التحية لأرواح الشهداء ولجرحانا الأبطال ولأسرانا البواسل، مشيداً بكل الجهود الحثيثة لاطلاق سفن الحرية 2.

 

IMG-20180710-WA0022

IMG-20180710-WA0021

IMG-20180710-WA0020

IMG-20180710-WA0019

IMG-20180710-WA0018

IMG-20180710-WA0016

IMG-20180710-WA0015

IMG-20180710-WA0014

IMG-20180710-WA0013

IMG-20180710-WA0012

IMG-20180710-WA0011

IMG-20180710-WA0010

IMG-20180710-WA0009

IMG-20180710-WA0008

IMG-20180710-WA0007

IMG-20180710-WA0006

IMG-20180710-WA0005

IMG-20180710-WA0004

IMG-20180710-WA0003

التعليقات