رد حزب "الوحدة الشعبية" على تصريحات الرئيس عباس بشأن "الكونفدرالية"

عمّان - حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الاردني

أبدى المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني، اليوم الاثنين، رفضه واستنكاره للتصريحات التي أطلقها الرئيس الفلسطيني محمود عباس والتي أكد فيها قبوله العرض الأمريكي بكونفدرالية مع الأردن شريطة أن تضم الكيان الصهيوني.

وأكّد المكتب السياسي في بيانٍ له وصل "بوابة الهدف"، أن "فكرة الكونفدرالية بين الأردن و فلسطينهي محاولة مكشوفة للالتفاف على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة. كما أنها تأتي في سياق محاولات صهيو-أمريكية لشطب حق العودة".

وعبَّر الحزب أن "الوحدة العربية لا تكون إلا عبر وحدة الشعوب الكفاحية، وليس وفق معايير وشروط الدول الاستعمارية، كما أن من أهم شروط الوحدة هو أن تكون بين دولتين تتمتعان باستقلال تام. وبالتالي، فإن طرح الكونفدرالية لا يمت بصلة لا من قريب ولا من بعيد لمفهوم الوحدة بين الشعوب العربية".

ولفت خلال البيان إلى أن "تصريحات الرئيس عباس، تتناقض بالكامل والإجماع الوطني الفلسطيني وبرنامج منظمة التحرير الفلسطينية، ولا تخدم سوى الأجندة الصهيونية وتقدم خدمة مجانية للرئيس الأمريكي ترامب لتسويق مشروعه المعروف باسم صفقة القرن".

وأعاد المكتب السياسي تأكيده على مطالبته "لكافة القوى الوطنية الفلسطينية والأردنية بالوقوف وقفة جدية أمام كافة محاولات شطب حق العودة وحرمان الشعب الفلسطيني من حقه في تقرير المصير وإقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس".

 

التعليقات