"الجبهة الوطنية لنساء مصر" تُؤكّد رفضها مخططات تصفية القضية الفلسطينية

فلسطين - وكالات

 

أكّدت "الجبهة الوطنية لنساء مصر" على رفضها كل المخططات الرامية لتصفية القضية الفلسطينية، التي اعتبرتها قضية أمن قومى مصرى وعربى.

وفي بيانٍ نشرته الجبهة، فى ذكرى العام الأول بعد المائة لوعد بلفور المشؤوم، أكّدت رفضها "تكوين وإنشاء أى حلف صهيونى أمريكى عربى"، في إشارة إلى المخطط الذي أعلنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن تأسيس "التحالف الاستراتيجى للشرق الأوسط"، الذى يضم دول مجلس التعاون الخليجى الست مع مصر والأردن والولايات المتحدة، ليعمل على تحقيق الاستقرار فى المنطقة ويقوم على أساس اتفاقية أمنية واقتصادية وسياسية، إحدى مهامه إدارة الأزمات فى المنطقة العربية وحماية دول الخليج من التهديدات الإيرانية، ويعتبر بمثابة "ناتو عربى سُنى"!.

وجدّدت الجبهة التأكيد على موقفها الداعم والمساند للمقاومة الفلسطينية الشاملة ضد جرائم ومجازر العدو الصهيونى وتأييد إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها الأبدية القدس الشريف.

وقالت في بيانها "تستمر مسيرات العودة الكبرى منذ 30 مارس عام 2018 استكمالًا لمسيرة الشعب النضالية التى قدم عبرها الآلاف من الشهداء ومئات الآلاف من الجرحى والمصابين وعشرات الآلاف من الأسرى والأسيرات من الرجال والنساء والأطفال فى سجون العدو الصهيونى الغادر."

وأضافت "فى هذه الذكرى يقف الشعب الفلسطينى صامدًا ومقاومًا للمخططات الأمريكية الصهيونية لتصفية القضية الفلسطينية ومنها قانون (القومية اليهودية)، الذى يعتبر فلسطين الدولة القومية للشعب اليهودى وعاصمتها القدس الموحدة. هذا غير مخطط صفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية وإسقاط حق عودة اللاجئين إلى ديارهم".

وطالبت الجبهة "الشعوب العربية وشعوب العالم المدافعة عن الحق والعدل والسلام باستمرار مقاطعة العدو الصهيونى اقتصاديًا وثقافيًا ورياضيًا وفنيًا ومقاطعة البضائع الأمريكية والدول والشركات الداعمة للمستوطنات الصهيونية".

التعليقات