الاحتلال يقتحم مخيم شعفاط ويواصل الهدم لليوم الثاني

فلسطين - وكالات

 

واصلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، صباح الخميس، اقتحام مخيم شعفاط للاجئين الفلسطينيين وسط القدس المحتلة، حي انتشر الجنود في الشارع الرئيسي الممتد من الحاجز العسكري وحتى ضاحيتي راس خميس وشحادة.

واعتلى جنود الاحتلال أسطح بنايات في المنطقة، في حين أوقفوا طلبة المدارس والحافلات وأخضعوهم للتفتيش كما أخّروهم عن أعمالهم ومدارسهم.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من عملية الهدم الجماعية والواسعة التي طالت 19 منشأة ومحل تجاري فلسطيني، والتي استمرت طوال يوم أمس الأربعاء، وتخللها مواجهات واعتقالات في صفوف المواطنين.

وفي السياق، قالت وكالة "وفا" إنّ بلدية الاحتلال وطواقمها شرعت بإزالة ركام الأتربة الناجمة عن عمليات هدم المتاجر أمس، وسط حصار عسكري مشدد للمنطقة.

وبيّنت الوكالة أن المواجهات الشديدة تجددت الليلة الماضية في مخيم شعفاط وتركزت في محيط المنطقة التي استهدفها الاحتلال بعمليات الهدم.

وكانت السلطات الصهيونية سلّمت إخطارات بالهدم خلال 24 ساعة لأصحاب المحال التجارية، بحجة "البناء بدون ترخيص"، ومنها ما هو مبني منذ 10 سنوات.

وتتبع سلطات الاحتلال سياسة هدم المنشآت الفلسطينية، بزعم عدم الحصول على التراخيص "الإسرائيلية" اللازمة للبناء، في حين  يستحيل على الفلسطينيين استصدار مثل هذا النوع من التراخيص، في إطار سياسة متعمّدة ينتهجها الكيان، يسعى من خلالها إلى تشديد الخناق على الأهالي، عبر ملاحقتهم وتهديدهم في أهم متطلّبات عيشهم وأكثرها إلحاحًا، وهو المسكن، في محاولة لدفعهم إلى الرحيل وترك أراضيهم لسرقتها وتعزيز الاستيطان؛ خاصةً في المناطق الحيوية والاستراتيجية على المستويين الزراعي والعسكري.

التعليقات