الشعبية شمال غزة تحيي ذكرى استشهاد الرفيق القائد صالح دردونة

على شرف الذكرى السنوية الرابعة والعشرين لاستشهاد الرفيق المناضل القائد صالح دردونة، نظم وفد قيادي من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في محافظة الشمال ومنظمة الشهيد صالح دردونة زيارة لبيت عائلة الشهيد وفاءً لدمائه الطاهرة.

ورحب مختار عائلة الشهيد القائد دردونة بالوفد الزائر شاكراً لهم تواصلهم الدائم مع عوائل الشهداء والأسرى، مستذكراً الإرث النضالي والمجتمعي الذي قدمه الشهيد وتوارثته الأجيال، معرباً عن فخر العائلة واعتزازها بالجبهة وشهدائها ومسيرتها الكفاحية.

من جانبهـ استعرض الرفيق أبو ناصر دردونة نبذة عن حياة الشهيد وتجربته النضالية وما قدمه لشعبه من إرث نضالي، مؤكداً على أن الرفيق القائد تميز بأخلاقه الثورية وعلاقته الاجتماعية الواسعة.

كما جدد دردونة العهد للشهيد القائد ولكافة الشهداء بمواصلة النضال مضيفاً "إننا في الجبهة الشعبية ستبقى بوصلتنا فلسطين وسنبقى على النهج والفكر الذي سار عليه شهيدنا القائد أبو ناصر، وسنواصل النضال حتى تحقيق أهداف شعبنا في العودة والحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية على كامل التراب الوطني وعاصمتها القدس.

وفي كلمة لعضو اللجنة المركزية العامة ومسئولها في محافظة الشمال الرفيق إبراهيم السلطان أكد فيها على مواصلة درب الشهيد والبقاء على فكره ونهجه حتى تتحقق كامل الأهداف الوطنية، مضيفاً "رحل عنا جسداً لكنه في القلب والوجدان وسيرته النضالية وتضحياته ستتوارثها الأجيال".

وتابع القول "في مثل هذا اليوم الثالث والعشرين من تشرين ثاني/نوفمبر عام 1994، وبعد مسيرة حافلة من العطاء والتضحيات، رحل "أبا ناصر"، أن تغيب الشمس فذلك أكيد أما أن يغيب وجهك أبا ناصر عنا فهذا مستحيل، فأنت يا رفيقنا لا زلت في حاضرنا ومستقبلنا فزرعك يا رفيقنا أثمر وتكاثر رغم غياب جسدك الطاهر".

التعليقات