عوض الله: المشروع الأمريكي لإدانة المقاومة حالة إفلاس ويكشف عن عمق أزمة الكيان

وصف عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين  إياد  عوض الله المشروع الأمريكي لإدانة المقاومة الفلسطينية في الأمم المتحدة بأنه يمثل حالة إفلاس للكيان الصهيوني وحلفائه ويكشف عن عمق الأزمة التي يعاني منها الكيان الصهيوني.

وأضاف عوض الله في تصريح صحفي أن هرولة الإدارة الأمريكية لإقرار هذا المشروع ليس ضد حركة حماس فحسب بل وصم المقاومة كلها بالإرهاب خدمةً للاحتلال ومحاولة منها لحفظ ماء الوجه له في ظل فشله في تحقيق أهدافه بجولة التصعيد الأخيرة، والتي أدارت فيها المقاومة من خلال غرفة العمليات المشتركة المعركة ضد الاحتلال باقتدار ومسئولية، حققت من خلالها معادلة الردع واستنزفت الاحتلال والمستوطنين.

وقال عوض الله: " ليس غريباً على الإدارة الأمريكية السعي لإقرار هذا القرار في الأمم المتحدة، في ظل انحيازها ودعمها الواضح بل ومشاركتها في العدوان على شعبنا على كافة الصعد، وفي ظل محاولاتها المستميتة لتمرير مخططاتها لتصفية قضيتنا الفلسطينية".

وأكد عوض الله بأن الإدارة الأمريكية رأس الشر والإرهاب في العالم تصر على أن تكشف عن وجهها الإجرامي القبيح المعادي لشعبنا الفلسطيني وحقوقه العادلة وللشعوب الحرة.

وشدد عوض الله بأن هذا القرار الأمريكي لن يستطيع أن يوقف جذوة المقاومة ولن ينجح في تحقيق أهدافه، وسيواصل شعبنا وفصائل المقاومة النضال من أجل انتزاع حقوقها، باعتبار المقاومة حق مشروع كفلته كافة المواثيق والأعراف الدولية.

 

التعليقات