القيادي فايز البدوي يعقد لقاءات وينظم سلسلة ندوات في إسبانيا وإقليم الباسك بمناسبة انطلاقة الجبهة

دائرة الإعلام المركزي – إسبانيا – إقليم الباسك

بمناسبة ذكرى انطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين نظم القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الرفيق فايز البدوي سلسلة ندوات وأنشطة في عدة مدن إسبانية وإقليم الباسك، بالإضافة إلى لقاءات سياسية مكثفة مع قوى سياسية ونقابية.

فقد نظم القيادي البدوي عدة ندوات سياسية في سانت بوي، وبرشلونة، ومورسيه، واليكانتي، استعرضت آخر التطورات السياسية على الساحة الفلسطينية، والعربية، والدولية. والأوضاع التي تشهدها الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفي ظل الصمود الأسطوري لشعبنا في الداخل والشتات وخصوصاً في غزة التي تواصل مسيرة العودة وتتصدى فيها المقاومة الباسلة لجنود الاحتلال، وفي الضفة التي شهدت فيها الأيام الأخيرة حالة مد ثوري وانتفاضة استنزفت طاقة الاحتلال والمستوطنين.

كما نظم القيادي البدوي جولة إعلامية في بلاد الباسك دامت عدة أيام، عقد خلالها لقاءات مع قوى سياسية ونقابية، بالإضافة إلى تنظيمه لقاءات في مدن بلباو، وسانت سيباستيان، وفيتوريا، وبامبلونا.

كما أجرى عدة مقابلات عديدة مع اذاعات ووسائل إعلام، كما اهتمت وسائل إعلام في أمريكا اللاتينية بمقالات نشرها.

وحيا الرفيق البدوي في مداخلته بالندوات جميع المناضلين ضد الامبريالية والصهيونية، موجهاً التحية باسم قيادة وأعضاء الجبهة وعلى رأسهم رمز المقاومة أبو غسان سعدات وأم يافا جرار لكل المتضامنين مع قضية شعبنا، مشدداً أن شعبنا وكل الأحرار في العالم سيسقطون المؤامرة، وصفقة القرن.

وأكد البدوي أيضاً بأن من يمثل الموقف الفلسطيني هو المتمسك بأفكار ونضال الشهيد باسل الأعرج وكل الشباب الثائر، وأن سلطة أوسلو لا يمكن أن تمثل الشعب الفلسطيني والتي تمارس الآن نفس الدور الذي تقوم به سلطة فيشي الفرنسية، والذي يخدم الاحتلال، من خلال ممارساتها بحق المقاومة وملاحقة أهلنا، ودورها المخزي المنسجم مع افرازات أوسلو.

وشدد البدوي في الندوات على حق شعبنا في ممارسة المقاومة بكافة اشكالها وعلى رأسها الكفاح المسلح.

كما تحدث عن الوضع العربي، مؤكداً أن الجبهة تقف في الخندق المتقدم مع قوى المقاومة اللبنانية والسورية والعربية، ومع القوى العربية التقدمية المناهضة للتطبيع وللامبريالية والصهيونية، وأحرار العالم، مؤكداً ان الجبهة تقف مع الشعب السوري في الحرب العالمية التي تشنها عليها الصهيونية والامبريالية والرجعية العربية.

كما تحدث عن الملحمة البطولية التي يخوضها شعبنا الفلسطيني في القطاع من خلال مسيرات العودة، مستعرضاً جرائم الاحتلال بحق المتظاهرين المدنيين العزل، داعياً لضرورة تضافر الجهود من أجل تعزيز مقاطعة الاحتلال على كافة الصعد ومواجهة كل أشكال التطبيع.

وشدد البدوي بأن الحل الوحيد للصراع مع هذا الكيان المجرم هو قيام الدولة الديمقراطية العلمانية على كامل التراب الفلسطيني من المية للمية بعد دحر هذا الكيان.

وأشار البدوي في مداخلاته، لموقف الجبهة من تحديد طبيعة الصراع، ومعسكر الأعداء، لافتاً أنها لم تخطئ منذ تأسيسها عندما حددت معسكر الأعداء والأصدقاء، ومن أجل مواقفها المبدئية والأصيلة تحظى باحترام كبير بين القوى الثورية في العالم أجمع.

كما عبّر البدوي عن افتخار أصدقاء الشعب الفلسطيني برفاق الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال، والذين أكدوا أنهم من خيرة المناضلين وأكثر صلابة وصلابة في الموقف وفي مقدمتهم القائد أحمد سعدات والمناضلة خالدة جرار.

 
IMG-20181217-WA0027
IMG-20181217-WA0026
IMG-20181217-WA0024
IMG-20181217-WA0021
IMG-20181217-WA0019
IMG-20181217-WA0018
IMG-20181216-WA0010
IMG-20181216-WA0008
IMG-20181216-WA0007
IMG-20181216-WA0002
IMG-20181216-WA0000
IMG-20181215-WA0021
IMG-20181215-WA0022
IMG-20181201-WA0004
IMG-20181124-WA0006
IMG-20181124-WA0007
IMG_20181124_162438_resized_20181219_124810527
IMG_20181124_162500_resized_20181219_124810155

التعليقات