الجبهة الشعبية تنعي رفيقها الشبل عبد الرحمن أبوجمل منفذ عملية الطعن البطولية في مركز شرطة عوز

بيان نعي

الجبهة الشعبية تنعي رفيقها الشبل عبد الرحمن أبوجمل منفذ عملية الطعن البطولية في مركز شرطة عوز

بمزيد من في الفخر والاعتزاز تنعي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى جماهير شعبنا رفيقها الشبل البطل/ عبد الرحمن علي أبوجمل "17 عاماً" من قرية جبل المكبر في القدس المحتلة، والذي استشهد بتاريخ 20/11/2018 أثناء تنفيذه عملية طعن في مركز شرطة الاحتلال عوز والتي أصيب بها خمسة من ضباط الشرطة الصهاينة، وعلى اثرها احتجز الاحتلال جثمانه لمدة 45 يوماً حتى قرر تسليمه لعائلته مساء اليوم الجمعة.

وتتقدم الجبهة بخالص عزائها إلى عائلة أبوجمل المناضلة والتي قدمت وما زالت التضحيات الجسام من عشرات الشهداء والأسرى والجرحى فداءً لفلسطين والقدس والمقدسات، وما زالت صامدة رغم الهجمة الصهيونية المتواصلة بحق أفراد العائلة، ورغم مرارة الإبعاد وهدم البيوت.

لقد كان الشهيد الشبل رغم صغر سنه شعلة من الحيوية والنشاط والكبرياء تربى في كنف عائلة أبوجمل المناضلة ليرث منها حب الوطن وروح التضحية والفداء والتحدي، لينضم شهيداً إلى قافلة شهداء شعبنا والعائلة.

لقد ظن هذا الاحتلال المجرم أنه باحتجاز جثمان الشهيد وجثامين عشرات الشهداء أنه قادر على قتل فكرة المقاومة ووقفها، فهذا الشعب وفي مقدمته عائلات الشهداء يمتلك من الإرادة والعزيمة والقوة ليتعالى على جراحه وآلامه وفقدانه لأعز ما يملك، وإفشال مخططات الاحتلال. 

وتعاهد الجبهة الشهيد البطل وكل الشهداء بأن تبقى متمسكة بوصاياهم وبالسير على خطاهم بالاستمرار في المقاومة حتى تحقيق أهداف شعبنا في العودة والحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية على كامل التراب الوطني وعاصمتها القدس.

المجد للشهداء.. الحرية للأسرى

وإننا حتماً لمنتصرون

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

4/1/2019

التعليقات