الجبهة الشعبية في محافظة غزة تكرم أسر الشهداء والمناضلين

المكتب الإعلامي

نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في محافظة غزة "منطقتي التفاح والدرج" لقاءً تكريمياً لعوائل الشهداء، على شرف الذكرى ال51 لانطلاقة الجبهة الشعبية وذكرى رحيل الحكيم جورج حبش والرفيق أبو ماهر اليماني، بحضور مسئول المحافظة الرفيق محمد الغول وعضو قيادة الفرع الرفيق أسامة الحاج احمد وأعضاء وكوادر منطقة التفاح والدرج وكادر من محافظة غزة بالإضافة لأسر وعوائل الشهداء والوجهاء والمخاتير في المنطقة.

أستُهِل اللقاء بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء وتحيةً للسلام الوطني الفلسطيني.

بدوره ألقى مسئول منطقة التفاح والدرج الرفيق ياسر الشرافي كلمة الجبهة الشعبية مرحباً بالحضور موجهاً التحية لأرواح القادة المؤسس حكيم الثورة جورج حبش، وضمير الحزب الرفيق أبو ماهر اليماني ولكافة شهدائنا الأبطال الذين قضوا على درب الحرية والاستقلال.

كما وجه تحيةً ثورية لأسرانا البواسل الذين سطروا أروع ملاحم الصمود في أقبية التحقيق أصحاب "مدرسة الاعتراف خيانة" مدرسة النهج الثوري السليم مدرسة القادة أبو علي وسعدات ووديع وغسان.

وتطرق الشرافي في كلمته إلى الانقسام الفلسطيني الذي يدفع بشعبنا وقواه إلى الهلاك، في ظل التناحر على سلطتين وهميتين تخضعان لسطوة المحتل الصهيوني، مطالباً الطرفين بضرورة الامتثال لاتفاقية المصالحة 2017 ومخرجات تفاهمات بيروت والبدء بحوار وطني شامل على أساس الشراكة الوطنية تحت شعار "فلسطين فوق الجميع".

كما أكد على ضرورة التخلص من قيود اتفاقية أوسلو الكارثية وسحب الاعتراف بالعدو الصهيوني ووقف التنسيق الأمني والمفاوضات العقيمة والتصدي لصفقة القرن، وعدم القبول باستمرار معاناة الناس وفرض العقوبات على قطاع غزة وقطع الرواتب وانهاك شعبنا بالضرائب، مشدداً على أهمية وقف الاعتقالات السياسية والاستدعاءات والملاحقة في غزة والضفة، متابعاً القول "من يرفع هرواته بوجه أبناء شعبه لا يمكن أن يبني وطناً تحررياً ديمقراطياً، المطلوب اليوم هو الانتصار لهموم شعبنا وحقه في العلاج والتعليم والسفر وتوفير سبل الحياة الكريمة ومقومات الصمود ووقف التراشق الإعلامي وصياغة ميثاق شرف يحرم بموجبه الاعتقالات والملاحقة وتكفل حرية التعبير والرأي واحترام حقوق شعبنا وتوفير حاضنة للمقاومة ".

وفي ختام كلمته أكد الشرافي على أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ستبقى حريصة على دماء الشهداء وعذابات الأسرى وآهات الجرحى والتمسك بدروبهم حتى نيل الحرية والاستقلال.

من جهته، ألقى الرفيق نضال القصاص ابن الشهيد الرفيق جهاد كلمة أهالي الشهداء أشاد فيها بمواقف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحرصها الدائم على التواصل مع أهالي الشهداء وصون دمائهم.

وتحدث القصاص عن طفولته وحياته الصعبة التي عاشها عقب استشهاد والده والتي تمثل نموذجاً من آلاف النماذج لأبناء الشهداء الذين عانوا من حرمان الأب، لافتاً إلى أن الوطن يستحق هذه التضحيات الجلل.

وفي ختام كلمته ثمن القصاص جهود الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومنحها الاهتمام والرعاية والوفاء للشهداء وأسرهم.

وفي ختام اللقاء تم تكريم أهالي الشهداء والمناضلين والوجهاء والمخاتير وتم تقديم درع الوفاء لهم، كما تم تكريم عمة القائد الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات التي تقطن في قطاع غزة.

وتخلل اللقاء التكريمي عرض لفيلم وثائقي عن حياة الحكيم وفيلماً آخر عن حياة الرفيق وديع حداد.



WhatsApp Image 2019-01-14 at 11.06.24 PM

WhatsApp Image 2019-01-14 at 11.05.06 PM

WhatsApp Image 2019-01-14 at 11.06.23 PM

WhatsApp Image 2019-01-14 at 11.05.04 PM

WhatsApp Image 2019-01-14 at 11.05.03 PM

WhatsApp Image 2019-01-14 at 11.05.02 PM

WhatsApp Image 2019-01-14 at 11.05.02 PM

WhatsApp Image 2019-01-14 at 11.05.01 PM (2)

WhatsApp Image 2019-01-14 at 11.05.01 PM (1)

التعليقات