الشعبية تنعي رفيقها المسعف ساجد مزهر والذي استشهد برصاص الاحتلال بمخيم الدهيشة

بيان نعي صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

الشعبية تنعي رفيقها المسعف ساجد مزهر والذي استشهد برصاص الاحتلال بمخيم الدهيشة

بمزيد من الفخر والاعتزاز تنعي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى جماهير شعبنا رفيقها المسعف / ساجد عبد الحكيم مزهر ( 17) عاماً من مخيم الدهيشة والذي استشهد متأثراً بجراحه التي أصيب بها أثناء محاولاته إسعاف جرحى المواجهات التي اندلعت في المخيم مع جنود الاحتلال الذين اقتحموا المخيم، ليلتحق الشهيد  بابن عمه أركان الذي استشهد بتاريخ 23/7/2018 برصاص الاحتلال.

وتتقدم الجبهة بخالص تعازيها إلى عائلة مزهر المناضلة والأصيلة التي قدمت وما زالت تقدم فلذات أكبادها في سبيل الوطن وعلى مذبح الحرية.

لقد كان الشهيد ساجد جريئاً وشجاعاً ومقداماً لم تمنعه دراسته من تأدية واجبه الوطني والإنساني، حيث تطوع مسعفاً لجرحى اشتباكات المواجهات مع الاحتلال.

وكما وأعربت الجبهة عن تمنياتها بالشفاء العاجل للجرحى الأبطال الذين جرحوا في مواجهات المخيم فجر اليوم، داعيةً المطاردين الأبطال أن يتوخوا الحيطة والحذر من غدر الاحتلال.

وشددت الجبهة أن دماء الشهيد ساجد وكل الشهداء لن تذهب هدراً ولن تطفئ جذوة المقاومة، وستزيدنا إصراراً على الاستمرار في طريق المقاومة والنضال حتى تحقيق أهداف شعبنا في العودة والتحرير لكامل فلسطين من نهرها لبحرها.

العهد والوفاء للشهيد ساجد

وإننا حتماً لمنتصرون

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

27/3/2019

 

التعليقات