إطلاق كتاب " رسائل في التجربة الاعتقالية" للرفيق الأسير القائد وائل الجاغوب في نابلس

نظمت لجنة الأسير الفلسطيني في مدينة نابلس بالشراكة مع جبهة العمل الطلابي التقدمية واتحاد لجان المرأة والمنتدى التنويري التثقيفي حفل إطلاق كتاب " رسائل في التجربة الاعتقالية" للرفيق الأسير القائد وائل الجاغوب في حديقة مكتبة البلدية بالمدينة ، بحضور لافت من رفيقات ورفاق وذوي الأسير وأسرى محررين وطلاب ومؤسسات.

افتتح الحفل الرفيق الأسير المحرر بلال كايد على أنغام السلام الوطني والوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، مقدماً مداخلة قوية استعرض خلالها أدب السجون وإبداعات الأسرى، مسلطاً الضوء على مسيرة المناضل الأسير القائد وائل الجاغوب.

كما قدّمت الرفيقة ميسر الفقيه من اتحاد لجان المرأة كلمة افتتاحية بمناسبة إطلاق الكتاب، و الذكرى السنوية لاستشهاد القيادي البارز في الجبهة ربحي حداد، وبمناسبة دخول الأسرى القادة وليد دقة وإبراهيم ورشدي أبومخ وابراهم بيادسة، وتضامناً مع الاسرى الرفاق المضربين عن الطعام الرفيق القائد حسام الرزة ومحمد طبنجة وخالد فراج، معاهدة شعبنا بالوفاء للشهداء والأسرى.

كلمة ذوي الاسير وائل الجاغوب ألقتها المحامية راواند شقيقة الأسير وائل، مستعرضة مسيرته بجانبيها الانساني والنضالي، مؤكدة اعتزاز وائل بإطلاق كتابه رسائل في التجربة الاعتقالية في ذكرى استشهاد القائد الوطني ربحي حداد .

وأسهبت بالحديث عن محطات نضالية هامة بحياة وائل خارج اللأسر وداخله موجهة التحية للمناضلة أم الأسير وائل التي تقف بجانب ابنها بدعم متواصل وخصوصاً في مسيرته الأدبية والنضالية.

كلمة لجنة الأسير ألقاها المناضل والأسير المحرر ماهر حرب، مشيراً لأهمية المناسبة، ومركزا على الجانب النضالي بحياة وائل، وابداعاته المرتبطة بتعزيز الفكر المقاوم.

وأضاف أن القائد الجاغوب استعرض التاريخ النضالي للحركة الاسيرة ماضياً وحاضراً، ذكر خلاله جملة من الاسماء ومنها الشهداء ومنهم القادة الكبار ابو علي مصطفى وربحي حداد وابو عمار والقاسم، وشهداء الحركة الاسيرة والمقاومة الفلسطينية، كما لم ينسَ رفاق دربه الاسرى وجولاته معهم، متمتعاً بذاكرة قوية.

وأضاف حرب بأن القائد الجاغوب خصص جانباً مهماً من الكتاب للحديث عن المناضلين من اسرى الداخل المحتل وفي مقدمتهم كريم وماهر والخطيب وابو جابر، متطرقاً لدخول الاسرى وليد دقة وإبراهيم ورشدي أبومخ وإبراهيم بيادسة عامهم الرابع والثلاثين.  

وتحدث حرب في مداخلته عن إضرابات الأسرى الإداريين ودخول الاسرى حسام الرزة ومحمد طبنجة وخالد فراج الاضراب المفتوح عن الطعام، داعياً لأوسع دعم وإسناد معهم حتى نيل حريتهم.

كما تطرق إلى محطات هامة من حياة الجاغوب داخل الأسر، متطرقاً لدوره في بناء وتأسيس منظمة الجبهة الشعبية فرع السجون، موجها التحية لوالدة الأسير المناضلة ام وائل الأم والرفيقة والصديقة.

الكاتب والناقد د يوسف عبد الحق استعرض تفاصيل الكتاب،  مشيراً أن الأسير الجاغوب أبدع بالوصف والمحطات وتسلسلها وربط التجربة الفلسطينية للأسرى بتجارب عربية وعالمية بأسلوب ثوري راسخ مدللاً على ذلك بسرد فقرات هامة من الكتاب، مشيداً بوائل لافتاً أنه الذي يرفض اوسلو والانقسام والداعي للوحدة في مواجهة عدو شرس يسعى لطمس الهوية وسرقة التاريخ والارض والمس بالكرامة الوطنية .

واستذكر الدكتور عبد الحق المناسبات الوطنية وموجهاً القول لكل الحاضرين بضرورة دعم قضايا الاسرى، معبراً عن فخره بالأسرى الذين قدموا سنوات طويلة بالأسر، مبدياً حزنه على الحالة التي سمحت باستمرار اعتقالهم لسنوات


wael-jackoub5
wael-jackoub4
wael-jackoub3
wael-jackoub2
wael-jackoub1

التعليقات