القوى ببئر النعجة تنظم وقفة دعم وإسناد للأسرى. والمجدلاوي يدعو للالتفاف الوطني حول قضيتهم العادلة

 

 

نظمت القوى الوطنية والإسلامية على دوار كتكت بمنطقة بئر النعجة شمال قطاع غزة مساء أمس الأحد وقفة دعم وإسناد للأسرى بمشاركة واسعة من ممثلي القوى الوطنية والإسلامية وجمهور غفير من أبناء الحي.

ورُفعت في الوقفة أعلام فلسطين وصور الأسرى الأبطال الذين يخوضون معركة الكرامة والصمود.

وألقى عضو اللجنة المركزية للجبهة الرفيق محمد نجيب المجدلاوي كلمة القوى حيا فيها الأسرى الأبطال والذين يواصلون درب المقاومة والتضحية والإباء، موجهاً التحية لأبناء شعبنا الذين يتقدمون الصفوف عبر كل ميادين الفعل الجماهيري التضامني مع قضية أسرانا الأبطال.

كما وجه التحية إلى حي بئر النعج والذي قدّم ولا زال الشهداء والأسرى على مدار تاريخ نضال شعبنا.

وقال المجدلاوي: " نقف اليوم وإياكم في ظل استمرار أبطالنا الأسرى في اضرابهم عن الطعام ليواجهوا جملة من الخطوات الإجرامية والعدوانية التي كانت قد اتخذتها إدارة مصلحة سجون الاحتلال، والتي تجاوزت كل المعايير الأخلاقية والإنسانية والمبادئ التي نصت عليها أحكام القانون الدولي والاتفاقيات المتعلقة بحقوق الاسرى الإنسانية والقانونية على وجه الخصوص منها اتفاقية جنيف الثالثة والرابعة".

 

وأضاف المجدلاوي: " اليوم وكما كل مرة يواجه أسرانا بإرادتهم وعزيمتهم القوية وصلابة انتمائهم مخططات الاحتلال التي تسعى إلى تصفية قضية الأسرى عبر سلسلة من الإجراءات التي اتخذتها مصلحة السجون والتي تحاول من خلالها التضييق على شروط الحياة عليهم وسلب المنجزات والحقوق التي انتزعوها بنضالاتهم وتضحياتهم وذلك مروراً الى قتل الاسرى بشكل بطيء عبر تركيب أنظمة تشويش والتي تبث إشعاعات سامة ومسرطنة بالقرب من غرفهم وأقسامهم".

وشدد المجدلاوي أن هذه الهجمة بحق الأسرى تستوجب سرعة الالتفاف الجماهيري وتركيز الدور الوطني للفصائل حول قضية الاسرى في معركتهم الحالية من أجل تحقيق مطالبهم المشروعة والمتمثلة بتمكن الأسرى من التواصل مع ذويهم وتركيب الهواتف العمومية ورفع أجهزة التشويش المسرطنة وإعادة زيارة الأهالي الى طبيعتها وخصوصا أهالي الاسرى من قطاع غزة والغاء العقوبات القديمة والحديثة.

وأكد المجدلاوي بأن الدور الوطني والأخلاقي الذي يبذله أبناء شعبنا اتجاه اسرانا ليس من باب تجاهل مطالب وفشل الحوار مع إدارة مصلحة السجون بقدر الارتقاء بحجم وشكل النضال مع أسرانا بما يؤهل لحالة الانسجام والتوافق مع النضال اليومي لاسرانا في معركتهم والتي تمهد للحفاظ على المنجزات والحقوق التي انتزعوها بنضالاتهم وتضحياتهم والتي ستسقط كل المشاريع الرامية الى تصفية قضية الأسرى والتي نوقشت بين جدران الكنيست الاسرائيلي.

وأكد المجدلاوي بأن لا حلول إلا الاستمرار بنهج المقاومة والذي كفله القانون الدولي، والاستمرار بخطف المزيد من الجنود لان هذا الاحتلال لا يفهم الا لغة القوة لإجباره على تحرير اسرانا.

كما طالب شعبنا باستمراره في مسيرات العودة تأكيداً على التمسك بالثوابت والحقوق وعدم مقايضة الحقوق الوطنية والسياسية ببعض المساعدات الإنسانية والاغاثية،  مشدداً على ضرورة طي صفحة الانقسام السوداء من تاريخ القضية وتجسيد الوحدة كحاجة وطنية ملحة تشكل مخرجا لكل الأزمات التي يعانيها شعبنا وسدا منيعا أمام كل المؤامرات والمشاريع التصفوية التي تحاك ضد القضية.

وفي ختام كلمته، جدد فخره واعتزازه بنضالات الحركة الاسيرة وبقيادات هذه الحركة والتي تقدمت الصفوف كما في كل مرة، موجهاً التحية الى كل الاسرى الابطال وخص بالذكر ابناء حي بئر النعجة الأسرى ( عمران الخطيب، رائد الشيخ، نعمان ريحان، عمر وادي).

كما وجه التحية كل حركات التضامن التي لم تفوت الفرصة لتعلن عن تضامنها مع اسرانا في معركتهم وفي المقدمة منها تضامن الاسير الاممي جورج عبدالله القابع في عرينه في السجون الفرنسية لأكثر من ثلاثين عاماً والذي أعلن عن اضرابه صبيحة يوم الثلاثاء تضامنا مع اسرانا.

 
beraf najaa7
beraf najaa6
beraf najaa5
beraf najaa4
beraf najaa3
beraf najaa2
beraf najaa1

التعليقات