شهيد وعشرات الاصابات خلال قمع الاحتلال لجمعة "موحدون في مواجهة الصفقة"

فلسطين - وكالات

أعلنت وزارة الصحة في غزة، مساء اليوم الجمعة، استشهاد المواطن عبد الله جمعة عبد العال (24 عامًا) متأثرًا بجراحه التي أصيب بها خلال الجمعة (58) لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق رفح جنوب قطاع غزة.

وأفادت الوزارة بإصابة 30 مواطنًا بجراح مختلفة جراء اعتداء قوات الاحتلال على المُشاركين في فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار السلمية شرقي قطاع غزة، اليوم الجمعة.

وتوافدت جماهير شعبنا للمُشاركة في فعاليات الجمعة (58) من مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، والتي تحمل عنوان "موحدون في مواجهة صفقة القرن"، وذلك في مخيمات العودة الخمس شرقي القطاع.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار في وقتٍ سابق أهالي القطاع إلى أوسع مشاركة والحشد الكبير في فعاليات هذه الجمعة تأكيدًا "على رفضنا لكل المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية وفي مقدمتها صفقة القرن"، مُؤكدةً على "سلمية المسيرات وطابعها الشعبي".

كما حذرت الهيئة الاحتلال الصهيوني "من ارتكاب أية حماقات بحق المتظاهرين السلميين"، مُعلنةً أن "الخامس عشر من مايو الجاري يوم إضراب شامل يعم كل مرافق الحياة".

كما دعت جماهير شعبنا "للالتزام الكامل بهذا اليوم، وذلك من أجل توجيه رسائل للاحتلال الاسرائيلي وللمجتمع الدولي في ذكرى النكبة، بأننا لن ننسى ولن نغفر، وسننتزع حقوقنا مهما طال الزمن أو قصر".

ودعت للمُشاركة الحاشدة في الذكرى السنوية الحادية والسبعين لإحياء ذكرى النكبة، وذلك يوم الأربعاء الموافق 15/5/2019 في مخيمات العودة الخمس، والتي ستبدأ من بعد الظهر مباشرة حتى الساعة الخامسة مساءً.

وخلال مسيرة الجمعة الماضية، استشهد شاب وأصيب عشرات آخرون، برصاص وغاز قوات الاحتلال، أثناء قمعها آلاف المواطنين الذين تظاهروا قرب السياج الأمني شرقي قطاع غزة.

وقالت وزارة الصحة عصر اليوم أن إحصائية مسيرات العودة التي بدأت قبل أسابيع عامها الثاني، هي 304 شهيد منهم (59 طفلًا و10 سيدات)، و17301 إصابة مختلفة وصلت للمستشفيات منها (3544 طفلاً و1168 سيدة)، جراء اعتداء قوات الاحتلال الصهيوني على مسيرات العودة وكسر الحصار منذ 30 مارس 2018 وحتى 9/5/2018 شرقي قطاع غزة.

التعليقات