الاحتلال يلغي الافراج عن دفعة الأسرى الرابعة

قرر الاحلال الصهيوني إلغاء الافراج عن الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى الفلسطينيين والتي كانت مقررة

قرر الاحلال الصهيوني إلغاء الافراج عن الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى الفلسطينيين والتي كانت مقررة

قرر الاحلال الصهيوني إلغاء الافراج عن الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى الفلسطينيين والتي كانت مقررة في إطار مفاوضات السلام، وفق ما أفاد مصدر قريب من المفاوضات. وأوضح المصدر أن رئيسة الوفد الصهيوني المفاوض تسيبي ليفني أبلغت نظيرها الفلسطيني رفض "الكيان" الوفاء بتعهدها الافراج عن 26 أسيراً بسبب طلب السلطة الفلسطينية الانضمام إلى 15 اتفاقية ومعاهدة دولية في الأمم المتحدة. والتقت ليفني وهي أيضاً وزيرة العدل، مساء الأربعاء في القدس الموفد الأميركي مارتن انديك وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات. وقال المصدر أن ليفني أبلغت الجانب الفلسطيني أن أي خطوة أحادية الجانب لن تؤدي إلى تقدم المفاوضات، وحضت القيادة الفلسطينية على التراجع عن قرارها الانضمام إلى المعاهدات الدولية والعودة إلى طاولة التفاوض. وبموجب الاتفاق الذي تم التوصل اليه في تموز/يوليو برعاية الولايات المتحدة، وافقت السلطة الفلسطينية على تعليق أي خطوة نحو الانضمام إلى منظمات أو معاهدات دولية طوال الأشهر التسعة من المفاوضات مع "إسرائيل"، مقابل إفراج "الكيان" عن أربع دفعات من الأسرى الفلسطينيين المعتقلين منذ 1993. وتم الافراج عن ثلاث دفعات من هؤلاء، لكن "الكيان" اشترطت للإفراج عن الدفعة الرابعة أن يتم تمديد المفاوضات إلى ما بعد 29 نيسان/ابريل. إلا أن الفلسطينيين رفضوا هذا الشرط المسبق وقرر محمود عباس الثلاثاء سلوك طريق الأمم المتحدة مجدداً وطالباً انضمام فلسطين بصفتها دولة مراقب غير عضو في المنظمة الدولية إلى 15 وكالة ومعاهدة دولية.