لميس حسين نجم

ابنة شقيقة المناضل البطل غسان كنفاني عضو المكتب السياسي للجبهة لتحرير فلسطين. ولدت الشهيدة لميس عام 1955 في الكويت حيث تقيم أسرتها، ومكان عمل والدها. كانت لميس تحلم بالعودة إلى بلدها تحلم بالعودة إلى حيفا، كما وصفها لها خالها غسان وغرسها في مخيلتها، كان غسان يقول لها دائماً "جيلكم هو من يصنع الثورة.. وجيلكم هو العائد إلى حيفا ـ وإلى فلسطين" ليزهر، ورداً، خبزاً، ملحاً لكل أطفال العالم. غرسها غسان المناضل الكاتب والفنان زهرة في رياض الأطفال وكانت بالنسبة إليه الملاك الملهم الذي استوحى منه قصصه وأشعاره ورسومه وأحلامه. حضرت لميس إلى لبنان في صيف عام 1972 لتقضي الإجازة الصيفية بعد فترة طويلة من الدراسة، والعيش بين رجال الخليج وشمسها الحارقة، مع خالها الذي أحبت، ورفيقها الذي غرس في نفسها الوعي الثوري، مع أبو فايز الذي احتضنها في قلبه في حياته وفي استشهاده. في إجازتها كانت ترافق خاله وبشكل دائم، تتبعه كظله.. وكان صباح يوم 8/7/1972 عندما نزل غسان ولميس كعادتهما معاً من منزله الكائن في الحازمية ببيروت، وما إن أدار محرك السيارة حتى انفجرت السيارة بفعل انفجار العبوة الغادرة التي كانت موضوعة في محرك السيارة واستشهد غسان، وأبت لميس أن تترك حبيبها يرحل وحيداً؛ ورافقته في رحلته الأبدية، بعد أن قدمت حياتها هدية إليه.