محمود علي طه أبو كارم

ولد الشهيد البطل في بلدة لوبية ـ قضاء صفد في الجليل الأعلى عام 1938 ونزح مع أسرته إلى لبنان بعد نكبة عام 1948 التي ألمت بالشعب الفلسطيني على أثر الغزوة الصهيونية لفلسطين، حيث أقاموا في "معسكر الجليل" في بعلبك، وهو متزوج وله 9 أطفال. عمل شهيدنا البطل أجيراً وعاملاً، وبائعاً متجولاً، وتناوب على العديد من الأعمال الشاقة، مثله في ذلك مثل الآلاف من الأطفال الفلسطينيين الذين شردوا من ديارهم. بدأ حياته النضالية من خلال انضمامه إلى صفوف حركة القوميين العرب التي كانت بالنسبة إليه بصيص النور الذي بدأ يلمع في سماء المنطقة العربية المتلبدة بغيوم الخنوع والهزيمة، وعندما انطلقت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بعد حرب حزيران 1967، كان الشهيد البطل من أوائل المنخرطين والعاملين في صفوفها. كان مقاتلاً صلباً وملتزماً، خاض العديد من المعارك إلى أن استشهد بتاريخ 3/5/1973 أثر أحداث أيار الدامية التي افتعلتها السلطة الرجعية في لبنان والزمر المتحالفة معها تمهيداً لضرب الثورة الفلسطينية وجماهيرها. وقد كان الشهيد المناضل من المقاتلين الصلبين والمتلزمين بالمبادئ الثورية التي يناضل على هداها أعضاء وجماهير الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. عاش الرفيق أبو مكارم مناضلاً من أجل أن يرى النصر للثورة واستشهد في سبيل الدفاع عنها وحمايتها.