الشعبية بالضفة المحتلة تحيي يوم الشهيد الجبهاوي بمهرجان تكريمي حاشد لذوي الشهداء

حجم الخط

أحيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الضفة الفلسطينية المحتلة يوم الشهيد الجبهاوي بمهرجان جماهيري حاشد في قاعة البروتستانت في رام الله، تخلله حفل تكريمي لعائلات 480 شهيداً من شهدائها، بحضور قيادات وكوادر وأعضاء من الجبهة وذوي الشهداء والأسرى وفعاليات وطنية ومجتمعية.

وألقت القيادية في الجبهة الشعبية الرفيقة خالدة جرار كلمة الجبهة المركزية، استهلتها بتوجيه التحية للشعب العربي اليمني، داعية له بالصمود والانتصار في الحرب الإجرامية" الخليجية" المدعومة أمريكياً، مؤكدة أن الشعوب في النهاية ستنتصر، وأن اليمن سينتصر على الغزاة.

واستذكرت جرار في كلمتها قائمة شهداء الجبهة الذين سقطوا مؤخراً خلال عام 2014، وحتى آذار 2015، الرفاق ( علي صافي، أبطال الرد الشعبي غسان وعدي أبو جمل، ومعتز وشحة، ساجي درويش، محمود أسامة عباس، عبد الرحمن حدايد، هاشم أبو ماريا، محمد جوابرة).

كما استحضرت روح القائدة المؤسسين الحكيم وأبوعلي مصطفى ووديع وأبو ماهر اليماني وغسان كنفاني، ومن سار على دربهم وحمل الأمانة بتفانٍ وجسارة ونظافة وتواضع أمين عام الحزب القابع طوداً شامخاً في زنزانته القائد أحمد سعدات.

كما توجهت بخالص التحية لأرواح مئة ألف ويزيد من شهيدات وشهداء شعبنا وأمتنا وثورتنا وحزبنا، وفي مقدمتهم الرفيق القائد محمد الأسود جيفارا غزة ، ورفيقيه كامل العمصي، وعبد الهادي الحايك، وشادية أبو غزالة، ومها نصار، وأبو أمل، وأبو منصور، وأبو الرامز، وخالد دلايشة، وأحمد المسلماني، ورائد نزال، وأول شهداء الجبهة أبو عيشة وعساف واليماني، ورموز الصمود في زنازين التحقيق والسجون القادة الفولاذيون محمد الخواجا، اسحق مراغة، خليل أبو خديجة، ابراهيم الراعي، مصطفى العكاوي.

وخاطبت جرار أمهات وآباء وشقيقات وأشقاء وبنات وأبناء وحفيدات وأحفاد ورفيقات ورفاق الشهداء قائلة: " بإحياء ذكرى شهداء الحزب يحضرون بيننا وفينا ما دمنا أحياء....هم الغائب الحاضر ما دامت الأرض تدور والشمس تشرق....بطلَّتكم نستعيد بطولاتهم وتضحياتهم ونصونها من النسيان....في وجوهكن أيتها الأمهات نلمح عظمة التضحية وسرها ونفك لغز زغرودة الأم الفلسطينية لاستشهاد أحبتها.....وفي قاماتكم أيها الآباء نتلمس كدحاً وتربية وطنية أنجبا أبطالاً قرنوا القول بالفعل وقدموا أرواحهم عن طيب خاطر لتبقى فلسطين....وبطلَّتكن أيتها الشقيقات والبنات والحفيدات والرفيقات تترسخ قناعتنا بترابط النضال لطرد المحلتين والنضال لتحرَّر المرأة الفلسطينية......وبوجودكم أيها الأشقاء والأبناء والأحفاد والرفاق يتجلى صمود شعبنا وقتاله الأسطوري جيلاً بعد جيل لتحرير فلسطين من بحرها إلى نهرها......طال الزمان أو قصر....و"على قصيري النفس أن يتنحوا" بكلمات مؤسس حزبنا ومعلمنا الحكيم الراحل الحاضر فينا فكراً وقيماً وأخلاقاً ثورية".

وجددت جرار العهد للشهداء أن تبقى الجبهة وفية لدمائهم الطاهرة، وحافظة لبطولاتهم، وسائرة على دربهم حتى تحرير فلسطين وانتزاع حقوق شعبنا في العودة والحرية والاستقلال وتقرير المصير....درب "الربط بين الإستراتيجية والتكتيك" و"بين الكفاح الوطني والاجتماعي"، و"بين النضال الوطني والقومي والأممي" بكلمات الحكيم.... ودرب "اننا لا زلنا في بداية الطريق، ومشوارنا صعب، وطويل لكننا نسير بالاتجاه الصحيح وبيدنا بوصلة الرؤية السياسية والتنظيمية والفكرية والكفاحية" بكلمات الرمز أبو علي مصطفى، ودرب "الرأس بالرأس" بكلمات الأمين العام سعدات، ودرب "لا تمت قبل أن تكون نداً" بكلمات كنفاني، ودرب "وراء العدو في كل مكان" بكلمات وديع حداد، ودرب "لا للاعتراف في أقبية التحقيق" بكلمات "فلسفة المواجهة" كما صاغها الحزب وطبقها المئات من قادته وكادراته وأعضائه وأنصاره، رفيقات ورفاق.

من جهتها، ألقت الرفيقة تالا عواد أخت الشهيد جبريل عواد وزوجة الشهيد معن عواد كلمة ذوي الشهداء، توجهت فيها بالتحية للجبهة الشعبية على تنظيم هذا المهرجان التكريمي، والذي يعكس وفاءً لمسيرة الشهداء، وتضحياتهم.

كما أكدت عواد على ضرورة استمرار المقاومة، والتمسك بالقيم التي ناضل واستشهد الشهداء من أجلها.



12

11

10

9

8

6

7

5

4

3

2

1