باحثان صهيونيان: إعمار غزة مصلحة لنا

حجم الخط

قال باحثان صهيونيان من معهد أبحاث الأمن القومي الصهيوني إن إعمار مدروس وموزون لغزة من مصلحة "الكيان" حالياً لأن ذلك سيقلل من رغبة حماس في فتح مواجهة جديدة.

واعتبر الباحثان "جلعاد شار وليران أوفك" في مقالة دورية لمجلة "نظرة عليا" التابعة للمعهد ونشرت أمس، أن المقاومة وضعت رفع الحصار وبناء الميناء خلال الفترة المقبلة كهدف أعلى ومستعدة في سبيل ذلك لهدنة طويلة الأمد، مشيرين مع ذلك إلى أنها تحاول المناورة في ساحة جغرافية معقدة.

واستدلا بانعدام البديل لحكم الحالي في القطاع بالتصريحات الأخيرة لقائد المنطقة الجنوبية "سامي ترجمان" في كيبوتس "ناحال عوز" والتي قال فيها: "إن غزة دولة داخل دولة وحماس السلطة العليا هناك وإنه لا يوجد بديل حالياً لحكم حماس هناك".

وتحدثا عن أن فصائل  المقاومة تواجه تحديات معقدة من الداخل والخارج، أولها أن عليها تحريك عجلة الإعمار البطيء ورفع مستوى معيشة سكان القطاع، وثانيا تحسين علاقتها مع قيادة السلطة وتقريب الفجوات، وثالثاً أن عليها الحفاظ على قوتها العسكرية التي ستستخدمها في المواجهة القادمة مع الكيان، وفي هذه الأثناء عليها التأقلم أيضاً مع مجموعات الجهاد السلفي التي اشتدت الخلافات معها.