هآرتس: تهديد نتنياهو لغزة "فارغ"

حجم الخط

على الرغم من تهديدات وزير جيش الاحتلال الصهيوني "موشيه يعالون" بأن دولته سترد رداً قاسياً على قطاع غزة إذا استمر إطلاق الصواريخ، فإن جميع التحليلات الواردة في الصحف العبرية في اليومين الأخيرين أكدت أن الاحتلال غير معني أبداً بتكرار سيناريو الصيف الماضي، وأن تهديدات المسؤولين "فقاعات هواء" ليس أكثر. 

وفي هذا السياق ذكر المحلل العسكري لصحيفة "هآرتس" العبرية، عاموس هارئيل، أنه على الرغم من الشدة التي أظهرتها تصريحات المسؤولين بحكومة الاحتلال ونواب الكنيست، وتحريضهم على شن حرب جديدة ضد حركة "حماس" في قطاع غزة، فإن هذه لا تتعدى كونها "شعارات فارغة" ومناقضة لما ستتبعه حكومة الاحتلال. 

وأضاف هارئيل أنه حتى الساعة لا يبدو أن حكومة نتنياهو تنوي الرد بعنف على الصواريخ التي أطلقت من قطاع غزة. فخلال أسبوع سقط صاروخان بالجانب الصهيوني  إلا أن نتنياهو ويعالون يدركون أن العدوان القادم خلال الصيف لن ينتهي بنتائج مبهرة، حتى وإن كان الجيش مستعداً، لذا فهم يفضلون السكوت. 

وعليه، بحسب الكاتب، فإن حكومة الاحتلال سوف تكتفي بالشعارات والتهديدات أمام وسائل الإعلام إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه، أي سقوط صواريخ متفرقة من غزة على مناطق مفتوحة كما هو الحال منذ صيف 2014، ما دام أن الدافع وراء إطلاق هذه الصواريخ هي خلافات داخلية في القطاع بين الفصائل. ووضح هارئيل في هذا السياق أن الحرب قد تنشب في حالتين فقط، الأولى إذا بادرت حركة "حماس" وجناحها العسكري بحرب معلنة ضد الاحتلال، أو إذا اتخذت خطوة يعتبرها الاحتلال "تصعيداً" واضحاً.

 ويعتبر هذا السيناريو مستبعداً لأن من مصلحة الفصائل الاسلامية المقاومة الحفاظ على الهدوء في غزة مع دولة الاحتلال وعدم جره إلى حرب جديدة. أما العامل الثاني الذي قد يدفع الاحتلال إلى شن حرب جديدة فهو سقوط قتلى من الجانب الإسرائيلي خاصة وسط المدنيين. أو أن تتمكن هذه الصواريخ المتفرقة من إصابة هدف استراتيجي وهام بالنسبة للاحتلال. 

أما إذا استمرت الصواريخ بالسقوط بمناطق غير مأهولة، أو اعترضتها القبة الحديدية، فلن يقوم الجيش بالتصعيد. يذكر أن 3 صواريخ أطلقت من قطاع غزة، الأربعاء الماضي، وسقطت على الأراضي المحتلة عام 1948، في منطقة عسقلان. وبحسب تقارير إسرائيلية وفلسطينية فإن تنظيماً سلفياً هو المسؤول عن إطلاقها، وكان بسبب خلافات داخلية بينه وبين الأمن الداخلي التابع لحكومة حماس.