الجبهة الشعبية: عز الدين وليد شهيد على مذبح التحرير والحرية

تصريح صحفي

الجبهة الشعبية: عز الدين وليد شهيد على مذبح التحرير والحرية

نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الشهيد عز الدين وليد الذي استشهد خلال اقتحام قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الأربعاء لمخيم جنين، مؤكدة أن دماءه لن تذهب هدراً وستبقى روحه قرباناً على مذبح العودة والتحرير والحرية.

وأكدت الجبهة أن استشهاد عز الدين وليد لن يكون الأول أو الأخير، وهو يزيدنا إصراراً على التمسك بالثوابت وبمقاومة الاحتلال، وأنه لا خيار أمام شعبنا إلا طريق المواجهة والصمود.

واعتبرت الجبهة أن جريمة اقتحام جنين واستشهاد الشاب وليد واستمرار الممارسات الصهيونية في عموم الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي داخل زنازين الاحتلال هو تجسيد حقيقي لكيان صهيوني غادر ينحو بأكمله للتطرف والعنصرية.

وشددت الجبهة أن الرد على الجرائم الصهيونية المتواصلة يكون بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة وتعزيز صمود شعبنا، وتحشيد طاقات شعبنا بمختلف فئاته ومؤسساته في مواجهة هذا الارهاب المتصاعد، وتفعيل المقاومة بمختلف أشكالها، والانخراط في نضال شعبنا وأحرار العالم من أجل مقاطعة الاحتلال، باعتباره أحد الأسلحة الهامة الفعّالة.

وطالبت الجبهة القيادة الفلسطينية باتخاذ خطوات جدية وسريعة من أجل التوجه لمحكمة الجنايات الدولية لمحاكمة الاحتلال على جرائمه بحق شعبنا الفلسطيني.

 

دائرة الاعلام المركزي

   10-6-2015